عاجل

اليوغا تخرج الطاقة الكامنة لدى الأطفال

اليوغا تخرج الطاقة الكامنة لدى الأطفال

السبت ٢٠ / ٠٦ / ٢٠٢٠
يتعجب الكثيرون من «يوغا الأطفال»، ويتساءلون: هل اليوغا صالحة لصغار السن؟، وعلى ذلك أجابت مدربة اليوغا والتأمل المعتمدة من الاتحاد العالمي لليوغا فاطمة الشهراني، بقولها: «اليوغا مناسبة لجميع الأعمار، وليست مخصصة لمرحلة محددة مع اختلاف الفوائد العائدة لكل مرحلة من المراحل، فأطفال اليوم، بحسب ما نراهم، ذوو تعلق شديد بالأجهزة الذكية، وقنوات اليوتيوب والألعاب الإلكترونية، وهذا يجعلهم أكثر عدوانية، وقد نلاحظ ذلك عندما نعطي الأطفال الجهاز ثم نأخذه منهم، فنجدهم حينها أكثر عدوانية، ومن الممكن أن يقوم الطفل بالصراخ والغضب».

ورجحت أن ذلك قد يعود لكون الطفل يقوم فقط بالاستقبال، مستأنفة بقولها: الأطفال بحسب طبيعتهم بحاجة إلى الانطلاق، واللعب والحركة، لإخراج الطاقة الكامنة، وقد نرى أن العديد من أطفال اليوم لديهم مشاكل، مثل: عدم التركيز وصعوبات بالتعلم، وهذه اضطرابات لم تكن شائعة قديما، لكنها انتشرت الآن بسبب نمط المعيشة والأطعمة، إضافة إلى عدم ممارسة الأنشطة الحركية.


وأضافت أن يوغا الأطفال تدعم النشاط الذهني والحركي للطفل، مؤكدة أن الأطفال بطبيعتهم لديهم أجساد مرنة، كلما كان الطفل صغيرا بالعمر، كانت عظامه أكثر ليونة.

ومن فوائد اليوغا للأطفال، توفير مجال لتفريغ طاقاتهم، ومساعدتهم على الاسترخاء، وتطوير المرونة، والتوازن، والتنفس، وكذلك الاتزان النفسي والجسدي والعقلي، فعندما يتدرب الطفل على اليوغا والتنفس الجيد، يتولد لديه شعور ويصبح تفكيره أفضل، كما أنها تعزز شعور الثقة بالنفس لدى الطفل، فالعقل السليم بالجسم السليم، مضيفة أنها تجعل الأطفال أكثر مرحا، كون بعض الوضعيات في اليوغا تحمل أسماء حيوانات، مثل: الكوبرا والحمامة، فمن الممكن أن يكون الصف ممتعا، وتختلف يوغا الأطفال عن الكبار بكونه يجب على المدرب إيصال طريقة عمل الوضعية للأطفال بطريقة مرحة.

وميزت الشهراني يوغا الأطفال بأنها لا تحتاج إلى معدات كثيرة، فكل ما يحتاجه الطفل هو جسده وسجادة اليوغا أو أي سجاد آخر، ومن الممكن عملها من قبل الوالدين في المنزل مع أبنائهم، إضافة إلى إمكانية حضور حصص مخصصة، مخبرة أنه من الجميل في يوغا الأطفال مشاركة الأهالي أو مجموعة من الأطفال.

وأكملت: الأطفال سريعو البديهة، ويحبون التجربة والمحاولة، فحتى عند سقوطهم فهم يقومون بسرعة لمعاودة الكرة، وكل صف أقوم بعمله مع الأطفال أشعر أن الطفل الذي بداخلي هو من يمرح ويستمتع، أقوم بعمل اليوغا مع أطفال العائلة، وتحديدا بعض الوضعيات التي تكون بحاجة إلى مشاركة شخصين، فذلك يضفي الكثير من السعادة والمرح، كما أني أتمنى أن أراها تنتشر بشكل واسع.
المزيد من المقالات
x