تاريخ الأمم في 3 قرون بدارة الملك عبدالعزيز الليلة

تاريخ الأمم في 3 قرون بدارة الملك عبدالعزيز الليلة

السبت ٢٠ / ٠٦ / ٢٠٢٠
تستعرض ندوة علمية افتراضية تنظمها دارة الملك عبدالعزيز عبر قناتها على «يوتيوب» في تمام التاسعة والنصف من مساء اليوم الأحد، التحقيق العلمي الكامل لكتاب «تاريخ الطبري» الذي يعد من أوائل المدونات التاريخية باللغة العربية للتاريخ البشري منذ نشأته، ويغطي 300 سنة من تاريخ الأمم والرسل والدول، وأهميته القصوى كإرث عربي إسلامي يعكس أهمية الثقافة والمعرفة العربيتين في بناء المحتوى التاريخي في العالم.

ويشارك في الندوة التي تحمل عنوان «تاريخ الطبري والحاجة إلى العناية العلمية»، كل من: رئيس الفريق العلمي للمشروع د. بشار عواد معروف، وأستاذ التاريخ بجامعة المنصورة بمصر ورئيس اتحاد المؤرخين العرب د. محمد عيسى الحريري، وأستاذ التاريخ الإسلامي بجامعة أم القرى د. محمد بن صامل السلمي، وأستاذ التاريخ بجامعة الملك سعود بالرياض ونائب رئيس الجمعية التاريخية السعودية د. عبدالله بن علي الزيدان.


وسيسلط المحاضرون خلال الندوة الضوء على الواجب العلمي في تقديم العناية الكاملة لهذا السفر القيم، وضرورة إعادة التحقيق ليشمل جميع أجزاء التاريخ المدون في مخطوطة الكتاب، وسيقدم المشاركون خلال الندوة التفاعلية مرئياتهم حول واقع النسخ المحققة للكتاب، إضافة لتوضيح الجدوى العلمية الملحة لهذا المشروع، والآثار المتوقعة للنسخة المحققة الجديدة في دعم المكتبة العربية خاصة والدراسات والبحوث في العالم عامة.

وكانت «الدارة» قد أصدرت في أوقات سابقة بإشراف أمينها العام المكلف د. فهد بن عبدالله السماري عددا من المخطوطات في كتب ورقية تعود إلى مجالات عدة مثل الفلك والخيل والمذكرات الشخصية والفهارس، بهدف تعميم الفائدة بنشرها بنسخ كثيرة، وبالتالي إتاحتها للجميع بتداول آمن وسريع حيث ينص نظامها الأساسي الذي صدر عام 1392هـ على قيامها بذلك.
المزيد من المقالات
x