«الدم المأمون» تحث المجتمع على الدعم الإنساني

«الدم المأمون» تحث المجتمع على الدعم الإنساني

الجمعة ١٩ / ٠٦ / ٢٠٢٠
نظمت جمعية تنشيط التبرع بالأعضاء بالمنطقة الشرقية «إيثار» بالتعاون مع إدارة المختبرات وبنوك الدم بصحة الشرقية الندوة الإلكترونية بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم الذي يصادف يوم 14 يونيو من كل عام، وحملت الندوة شعار «الدم المأمون ينقذ الأرواح»، وذلك بمشاركة مدير إدارة المختبرات وبنوك الدم بصحة الشرقية عبدالله العتيبي ورئيس مجلس إدارة جمعية إيثار عبدالعزيز التركي، ورئيس لجنة التبرع بالدم بجمعية إيثار عبدالله الحربي، واستشاري التغذية والتثقيف الصحي في جمعية إيثار د. باسم فوتا.

وأكد مدير إدارة المختبرات وبنوك الدم بصحة الشرقية عبدالله العتيبي أن صحة مجتمعنا بحاجة إلى التبرع بالدم بكميات وافرة وأن محاولاتنا لإنقاذ حياة الإنسان تزداد في الشدائد ولا تقل.


مبينا أن ما أصاب العالم من جائحة لا يجب أن يوقف حركتنا، بل على العكس أن نعمل بجد ونعد أنفسنا بالعدة القوية للمواجهة لذلك نحن نصر ونعزم على عدم التوقف، نصر على العطاء ولا نستطيع ذلك إلا بالدعم الإنساني من المتبرعين بالدم وهم أصدقاء بنك الدم لذلك تشيد مملكتنا الحبيبة بأهمية التبرع حيث خصصت أوسمة شكر وتقدير تمنح للمتبرعين بالدم طوعا، فيحصل المتبرع لـ 10 مرات على ميدالية الاستحقاق من الدرجة الثالثة والمتبرع لـ 50 مرة يحصل على ميدالية استحقاق من الدرجة الثانية حتى إذا وصل المتبرع إلى 75 تبرعا يمنح وسام خادم الحرمین الشریفین شرف وتكريم معنوي.

وأضاف: إنه تم توظيف الموارد البشرية وتوفير الأجهزة والمعدات اللازمة لاستكمال عمليات التبرع وأيضا الاستفادة من التطبيقات وقواعد البيانات والذكاء الإلكتروني، كما تم تنفيذ الحملات الداخلية والخارجية والمتفرقة من بينها حملة (تبرع بلا تجمع) والتي أطلقتها الوزارة عندما أعلنت أول حالة إصابة بكورونا.

من جهته أوضح رئيس لجنة التبرع بالدم بجمعية إيثار عبدالله الحربي أن الجمعية ركزت على برامج الاستدامة أكثر من قبل، والسبب هو أهمية استدامة إمداد الدم للمحتاجين عن طريق وضع برامج تحفيز ضخمة للمتبرعين تكفل لنا استدامة عطائهم وكذلك زيادة أعدادهم بحكم اتساع النطاق الجغرافي للمدن وارتفاع معدل سكان العالم بشكل يومي وازدياد الاحتياج للدم في المستقبل، وتسعى الجمعية لتحفيز المتبرعين ودعم ولائهم والحفاظ عليهم كمتبرعين دائمين.

وأوضح د. باسم فوتا استشاري التغذية والتثقيف الصحي أن تضاعف الأعداد يدل على مدى الوعي المجتمعي، فالمملكة ثالث دولة بالعالم في رغبة المواطنين في التبرع بالدم، وأشار إلى أن التبرع بالدم المنتظم (٤ مرات بالسنة) يدعم المناعة وصحة القلب والدماغ ويجدد الخلايا وأيضا خفض مستوى الكوليسترول، كما يساهم التبرع بالدم في التخلص من الحديد المتراكم الذي هو العامل الرئيسي بالجلطات وأمراض القلب، مؤكدا على أهمية تناول غذاء صحي متوازن مع الرياضة الصحية والإكثار من شرب السوائل بالإضافة إلى وجبة خفيفة قبيل التبرع بالدم، ولا ينصح بالتبرع بالدم إن كان الشخص يعاني من الجفاف.
المزيد من المقالات