90 متبرعا بالدم في انطلاق حملة «تخصصي الدمام» و«خيرية صفوى»

الغامدي: نقص حاد في «البنوك».. واستقطبنا 17 ألف مشارك خلال عام

90 متبرعا بالدم في انطلاق حملة «تخصصي الدمام» و«خيرية صفوى»

السبت ٢٠ / ٠٦ / ٢٠٢٠
استقبلت حملة التبرع بالدم المزدوجة بين مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، وجمعية الصفا الخيرية 90 متبرعا، منذ انطلاقتها، التي تستمر 3 أيام متتالية.

من جانبه أكد منسق بنك الدم بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام عبدالعزيز الغامدي أن هذه الحملة تعتبر من منطلق سلسلة حملات يقوم بها مستشفى الملك فهد بشكل دائم وليس مؤقتا. والهدف من هذه الحملة زيادة مخزون بنك الدم بالمستشفى، للحاجة الماسة لمرضى الأورام والسرطان، وزراعة الأعضاء، فحملات الدم عندنا مستمرة على مدار العام لهذه الحاجة.


وقال الغامدي: هذه الحملة لمساعدة المرضى والمحتاجين، فجميع بنوك الدم وبلا استثناء في ظل جائحة كورونا تحتاج للمتبرعين بالدم، فهناك نقص حاد بجميع المستشفيات بسبب هذه الجائحة. فجائحة كورونا أثرت على عدد المتبرعين، ليس بسبب التبرع ذاته فالمجتمع سباق لذلك، بل بسبب التخوف من الاحترازات الوقائية مثل التباعد، أو التخوف من دخول المستشفيات، علما بأن بنك الدم بالمستشفى التخصصي مستقل تماما، ونحن نستقبل في البنك بمبنى رقم 100، من الساعة 8:30 إلى 7 مساء، من يوم السبت إلى الخميس من كل أسبوع، فالبنك بحاجة ماسة للتبرع بالصفائح الدموية لمرضى السرطان، كما يوجد التبرع بالدم. وجميع الفصائل يحتاجها البنك بلا استثناء. وحملة اليوم نجد إقبالا كبيرا منذ انطلاقتها ولله الحمد.

وأكد الغامدي أن بنك الدم بتخصصي الدمام جمع خلال عام 2019م 17 ألف متبرع. وخلال شهر رمضان المبارك الفائت قمنا بذلك من خلال وصولنا للمنازل بعد إطلاقنا السيارة المتنقلة المعدة تماما للتبرع، مع أخذ جميع الاحترازات، فقد وصلنا إلى 850 متبرعا بالدم. وكان الإقبال كبير على ذلك. ونحن نهدف للتأمين والتوفير لما يحتاجه المريض وعدم حاجته للدم. وبين الغامدي: في هذه الحملة أخذنا جميع الاحترازات الوقائية من فيروس كورونا، من قياس الحرارة منذ بداية الدخول للقاعة، والتعقيم، والتباعد، ولبس الكمامة. وأعددنا 8 أسرة للمتبرعين، حيث تبدأ بالتسجيل، وأخذ العلامات الحيوية، ثم يتم سحب الدم بكمية 450 ملم من المتبرع، ويستغرق ذلك بين 3 دقائق و15 دقيقة بحسب تدفق الدماء من المتبرع، والأغلب تحتاج بين 7 و8 دقائق فقط. علما بأن مردود هذه الحملة لجميع المرضى، وهي مستمرة حتى يوم السبت. وهدفنا الوصول إلى 200 متبرع، ونحن متفائلون بأكثر من ذلك، من خلال الإقبال الكبير خلال الساعة الأولى، ونفكر أن تكون 4 مرات خلال العام. ونحن نشكر جمعية الصفا الخيرية، والشلال، وجميع رجالات صفوى.

ولفت مسؤول الحملة بجمعية الصفا الخيرية علي حسين آل فاران إلى أن الإقبال كبير، وبما أن الوقت محدد بسبب جائحة كورونا، فقد وصل العدد في اليوم الأول إلى 89 متبرعا، وتم رفض 6 حالات منهم بسبب الضغط وانخفاض الهيموجلوبين. وقد أبرزت هذه الحملة 20 متطوعا لخدمة المجتمع. وأكد آل فاران أن الجمعية تشكر مستشفى الملك فهد الذي أتاح للمدينة تقديم الخير ومساعدة الغير.
المزيد من المقالات
x