«النواب» الأمريكي يدعم المعارضة لإقامة جمهورية «إيران الديمقراطية»

القرار يطالب بمنع الأنشطة الخبيثة لبعثات نظام الملالي الدبلوماسية

«النواب» الأمريكي يدعم المعارضة لإقامة جمهورية «إيران الديمقراطية»

الخميس ١٨ / ٠٦ / ٢٠٢٠
أيّدت أغلبية أعضاء مجلس النواب الأمريكي قرارًا من الحزبين «الديمقراطي والجمهوري» يدين الإرهاب الذي يرعاه نظام الملالي، ويدعم مطالب المعارضة الإيرانية بإقامة «جمهورية ديمقراطية وغير نووية».

وصاغ المشرعون من كلا الحزبين القرار، ووقّع عليه 220 مشرعًا وقُدم إلى لجنة الشؤون الخارجية بالكونجرس، وأدان المشرّعون في مؤتمر لمنظمة الجاليات الإيرانية الأمريكية، ليل الأربعاء، العديد من الأعمال الإرهابية التي ارتكبها النظام الإيراني، بما في ذلك المؤامرة الفاشلة ضد «تجمّع إيران الحرة» في عام 2018 للمقاومة الإيرانية في فرنسا، والتي تم تنسيقها من قبل دبلوماسي إيراني كبير مقره في فيينا. كما يدعم القرار خطة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تحت قيادة زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي لإيران المستقبلية، وطالب المشرّعون المجتمع الدولي بمنع الأنشطة الخبيثة للبعثات الدبلوماسية الإيرانية وإغلاق مقار السفارات التابعة للملالي، وحذروا من تخطيط النظام الإيراني لهجمات تستهدف عددًا من الدول الأوروبية.


إرهاب الملالي

ويشير قرار مجلس النواب الأمريكي أيضًا إلى أعمال الإرهاب والتجسس الأخرى التي ارتكبها النظام الإيراني، بما في ذلك مراقبة أعضاء المجلس الوطني للمقاومة في الولايات المتحدة، التي قام بها عملاء وزارة المخابرات والأمن الإيرانية، وتم القبض على اثنين من المشتبه بهم ومحاكمتهما في الولايات المتحدة وفقًا لشكوى وزارة العدل الفيدرالية.

وتطرّق القرار لقائمة الأنشطة الإرهابية للنظام الإيراني، بما في ذلك مؤامرات تفجير ضد أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في ألبانيا، والتي أدت إلى سلسلة من المواجهات بين طهران وتيرانا، وأدت في نهاية المطاف إلى طرد سفير النظام الإيراني من ألبانيا.

أنشطة خبيثة

وقال المشرعون الأمريكيون إن الأنشطة الإيرانية الخبيثة في البلقان، وتحديدًا وجودها وأنشطتها في ألبانيا، تشكل تهديدًا خطيرًا لمصالح الأمن القومي للولايات المتحدة.

كما يلفت قرار أعضاء مجلس النواب الأمريكي الانتباه إلى انتهاكات حقوق الإنسان للنظام الإيراني في الداخل، بما في ذلك ذبح 30 سجينًا سياسيًا في عام 1988 وقمع التظاهرات الوحشية في 1999 و2009 و2017، ودعا القرار الحكومة الأمريكية إلى محاسبة إيران على انتهاك الامتيازات الدبلوماسية، وجدد المشرعون دعمهم للاحتجاجات السلمية للشعب الإيراني ضد «نظام قمعي وفاسد» وكفاحهم من أجل «إقامة جمهورية إيرانية ديمقراطية وغير نووية».

إيران حرة

وقالت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: القرار يعكس دعم الشعب الأمريكي لمطلب الشعب الإيراني في إيران حرة، قائمة على التصويت الحر للشعب، وفصل الدين عن الدولة، والمساواة بين الجنسين، واحترام حقوق الأقليات ووقف الأنشطة النووية.

وأضافت رجوي: حان الوقت لوقف أنشطة وكلاء وكيانات النظام في الولايات المتحدة تحت أي ذريعة.

من جهته، قال عضو الكونجرس توم مكلينتوك: هذا هو أول قرار لمجلس النواب يؤيد مطالب الشعب الإيراني بأن تصبح إيران حرة، وقد أبلغنا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بالقرار.

حظر الأسلحة

وقال النائب براد شيرمان من ولاية كاليفورنيا: ندعم تمديد حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على نظام الملالي.

وطالب عضو الكونجرس جو ويلسون بفرض أقوى العقوبات على النظام الإيراني ووكلائه حول العالم.

من جانبه، قال نائب مدير مكتب واشنطن بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية علي رضا جعفر زاده لشبكة «فوكس نيوز»: القرار الذي رعته أغلبية مجلس النواب أدان أيضًا مؤامرة الإرهاب في الولايات المتحدة ضد حركتنا، ويجب ألا نرتاح حتى يتم تفكيك شبكة الإرهاب والتجسس للنظام الإيراني بالكامل.

وفيات كورونا

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أن عدد ضحايا «كورونا» في إيران حتى الأربعاء تجاوز 52800 شخص. وبلغ في كل من محافظات خوزستان 4315، وفي خراسان الرضوية 3295 وفي كيلان 2810 وفي أصفهان 2805 وفي سيستان وبلوجستان 1965 وفي لرستان 1815 وفي أذربيجان الغربية 1485 وفي كلستان 1340 وفي كرمان 705 وفي بوشهر505 وفي هرمزكان 410.
المزيد من المقالات
x