ألمانيا تحذر من تطوير إيران أسلحة الدمار الشامل

ألمانيا تحذر من تطوير إيران أسلحة الدمار الشامل

الأربعاء ١٧ / ٠٦ / ٢٠٢٠
كشف تقرير صادر عن وكالة الاستخبارات في منطقة «بادن فورتمبيرغ» بجنوب ألمانيا أن إيران تلتف على العقوبات الدولية لتطور أسلحة الدمار الشامل.

وتشير الوكالة الاستخباراتية الألمانية إلى أن طهران تسعى إلى «مزيد من انتشار أسلحة الدمار الشامل الذرية والبيولوجية والكيميائية أو المنتجات أو التكنولوجيا اللازمة لتصنيعها».


ولفتت الوكالة الحكومية إلى أن الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن في نهاية عام 2019 أن بلاده «لن تنفذ بعد الآن بعض الاتفاقات» في إشارة إلى التزامات بلاده النووية.

وأوضحت محطة «فوكس نيوز» الأمريكية أن منطقة «بادن فورتمبيرغ» تنشط بها إيران بسبب وجود العديد من شركات الهندسة المتقدمة والتكنولوجيا المتطورة، وأشار التقرير إلى محاولات شراء غير مشروعة قام بها نظام الملالي في هذه المنطقة عام 2019، لكنه لم يشر إلى أسماء شركات بعينها.

وتابعت الوكالة الألمانية: إن بعض الشركات العاملة هناك لا تعرف مدى قانونية إجراء معاملات مع إيران، مشيرة إلى أن طهران تلتف على قيود وحظر التصدير، بشراء سلع في ألمانيا وأوروبا بمساعدة شركات تعمل كـ «واجهة». وحذر مسؤولو الاستخبارات من تسلل إيران إلى الكليات ومراكز الأبحاث في ألمانيا لمعرفة معلومات عن التكنولوجيا النووية.

وكشف التقرير المكون من 181 صفحة واطلعت عليه محطة «فوكس نيوز الأمريكية» أن إيران وكوريا الشمالية وباكستان وسوريا «لا تزال تواصل» مساعيها للحصول على «أكثر الأسلحة تدميرا» في العالم.

وقال التقرير إن الدول الأربع تريد «استكمال الترسانات الموجودة وتحسين نطاق أسلحتها وإمكانات تطبيقها وفعاليتها وتطوير أنظمة أسلحة جديدة وتحاول الحصول على المنتجات الضرورية من خلال عمليات شراء غير قانونية في ألمانيا.
المزيد من المقالات
x