المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

الوباء يتسبب في تكدس السيارات غير المباعة بالشركات الأوروبية

الحوافز الألمانية للأنواع الكهربائية فشلت في معالجة العرض الزائد

الوباء يتسبب في تكدس السيارات غير المباعة بالشركات الأوروبية

الأربعاء ١٧ / ٠٦ / ٢٠٢٠

* 89 ٪ نسبة الانخفاض في مبيعات السيارات داخل المملكة المتحدة مقارنة بالعام السابق

برلين - بعد إعادة فتح المصانع وفرز سلاسل التوريد، يواجه صانعو السيارات في أوروبا مشكلة جديدة تتعلق بوباء فيروس كورنا المستجد، وهذه المشكلة هي: وجود وفرة من السيارات غير المباعة لديهم.

وانخفضت مبيعات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي، في الوكالات الشريكة لشركات التجارة الحرة التابعة لها، وفي المملكة المتحدة بنسبة 57٪ في مايو، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي؛ لتصل إلى 623812 سيارة، وفقًا للبيانات التي نشرتها رابطة مصنّعي السيارات الأوروبية، يوم الأربعاء الماضي.

وأبلغت كل دولة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة، عن انخفاض بنسبة مزدوجة الرقم في مبيعات السيارات الجديدة، وانخفضت مبيعات السيارات في المملكة المتحدة بنسبة 89٪ عن العام السابق. وسجلت البيانات تحسنًا طفيفًا بعد الانخفاضات الحادة في مارس وأبريل، ولكن مبيعات السيارات الجديدة في جميع أنحاء المنطقة لا تزال أقل بكثير من العام الماضي.

ولا يزال الإنتاج أيضًا أقل بكثير من مستويات ما قبل الأزمة، ولكن مع غياب الطلب، فإن هذا الناتج المنخفض يخلق فائضًا من السيارات الجديدة، مما ينتج عنه الوقوف في عنق الزجاجة، وإبطاء انتعاش الصناعة، وإبطاء الوظائف والأرباح.

ويقول المسؤولون التنفيذيون الأوروبيون إنهم قلقون من أنه في حين أن صناعة السيارات في الصين تتراجع، ويبدو أن القطاع الأمريكي قد يحذو حذوه، فقد يستغرق تعافي أوروبا وقتًا أطول بسبب زيادة المعروض والحوافز الحكومية المصممة لتعزيز سوق السيارات الكهربائية الصغيرة.

ويقدّر محللو الصناعة وتجار السيارات الأوروبيون أن السيارات غير المباعة عند الموزعين أعلى بنسبة 30٪ على الأقل من المعدل الطبيعي، مما يمنع التجار من طلب سيارات جديدة من الشركات المصنعة. وقبل أن يتعافى الإنتاج تمامًا، سيتعيّن على التجار بيع ملايين المركبات القديمة أولًا.

وقالت أنتجي وولترمان Antje Woltermann، العضو المنتدب لمجموعة زد دي كيه ZDK الصناعية، التي تمثل تجار السيارات ومحلات التصليح في ألمانيا: «الأسهم غير المباعة ترتفع، ومن ناحية أخرى لا تباع الكثير من السيارات في الوقت الحالي»، مضيفة إن المخزون غير المباع في ألمانيا وحدها يُشكل حوالي 15 مليار يورو (ما يعادل 17 مليار دولار).

وبينما تستمر أوروبا في الانخفاض، يسجل سوق السيارات الصيني مكاسب. وأعلنت فولكس واجن، أكبر صانع سيارات في العالم من حيث المبيعات أكبر شركة تصنيع سيارات أجنبية في الصين، عن انخفاض حاد في المبيعات في كل مكان في العالم باستثناء الصين الشهر الماضي، حيث سجلت زيادة بنسبة 6٪ في المبيعات.

وقال ستيفان فولنشتاين Stephan Wöllenstein، الرئيس التنفيذي لمجموعة فولكس واجن بالصين، في بيان «عودة هذه الأنواع من الأرقام مشجعة وتعطينا تفاؤلُا حذرًا مستمرًا في المستقبل».

ووافقت دول مثل فرنسا وألمانيا، وهما من أكبر أسواق السيارات في أوروبا، على تقديم مليارات اليوروهات في شكل حوافز نقدية لتشجيع المستهلكين على شراء السيارات. ولكن بينما تدعم فرنسا شراء السيارات التقليدية والكهربائية، تركز ألمانيا على السيارات الكهربائية والهجينة فقط، ولا تفعل شيئًا للمساعدة في معالجة وفرة سيارات البنزين والديزل غير المباعة.

وحتى الآن لا تزال سوق السيارات الكهربائية التي تعمل بالكهرباء دون تغيير، حيث تمثل حوالي 7٪ من مبيعات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي في الربع الأول، أو 167132 سيارة، وفقًا لمجموعة الشركات الأوروبية.

وشكّلت القرارات الأخيرة بشأن الحوافز النقدية ضغوطًا لتحفيز صناعة السيارات الهجينة للاستفادة من الحوافز. وقال المديرون التنفيذيون في قطاع السيارات إن استبدال سيارات الديزل والبنزين القديمة بنماذج جديدة أقل تلويثًا سيفيد البيئة.

وقال ستيفانو أفيرسا Stefano Aversa، نائب رئيس شركة أليكس بارتنرز AlixPartners الاستشارية: «هناك انفصال بين الحوافز وما هو مطلوب»، وأضاف: «إن الحكومات لا تعتمد سياسية براغماتية هنا؛ ولكنها أيديولوجية بعض الشيء».
المزيد من المقالات