أمريكا تطالب بموقف دولي موحد ضد إيران

أوروبا توبخ نظام الملالي.. وكورونا يواصل حصد ضحاياه

أمريكا تطالب بموقف دولي موحد ضد إيران

الثلاثاء ١٦ / ٠٦ / ٢٠٢٠
احتشدت الدول الأوروبية الكبرى «فرنسا وألمانيا وبريطانيا» في صف الولايات المتحدة للمرة الأولى بعد أعوام من التباين في وجهات النظر بشأن التجاوزات الإيرانية في الملف النووي، إذ يتوقّع أن تواجه طهران «أول توبيخ أوروبي رسمي» من مراقبين نوويين دوليين بعد شكوى مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمنعهم من الوصول إلى أماكن يشتبه بأنها استضافت أنشطة ذرية قبل عقدين.

موقف دولي موحد


يأتي هذا فيما دعا مجلس الأمن القومي الأمريكي إلى موقف دولي موحد ضد تجاهل إيران مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيش هذه المواقع المشبوهة، وقال المجلس عبر حسابه على موقع «تويتر» إن الولايات المتحدة تدعم دعوة المدير العام للوكالة رافائيل غروسي لإيران بالتعاون الفوري والكامل مع الوكالة، مشددا على أنه يجب على العالم أن يتحد لوقف استخفاف النظام الإيراني الصارخ بالمنظمة الدولية، مؤكداً أنه لا يوجد بلد آخر على الإطلاق رفض الدخول للتفتيش بطلب رسمي بموجب البروتوكول الإضافي.

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل ماريانو كشف في مؤتمر صحفي «الإثنين» أن طهران لم تستجب لطلب الوكالة لإجراء عمليات التفتيش، داعياً طهران إلى التعاون الكامل، وقال في تقرير رفعه إلى مجلس المحافظين، بالوكالة إن الأمر متروك للمجلس لتحديد ما يجب فعله حيال ذلك.

مسودة أوروبية

بدورها، نقلت وكالة «بلومبرغ» أن فرنسا وألمانيا وبريطانيا تحركت لصياغة مسودة قرار لمطالبة إيران بـ«التعامل الشامل» مع مفتشي وكالة الطاقة الدولية. واتخذت تلك الخطوة قبيل اجتماع مجلس محافظي الوكالة، وأكدت «بلومبرغ» أنها حصلت على جزء من مسودة قرار أعدتها الدول الأوروبية الثلاث للاجتماع المقبل لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية عقب شكوى قدمها مفتشو الوكالة.

وأضاف التقرير إن القرار في حال اعتماده يعد أول «توبيخ دبلوماسي» ضد إيران منذ عام 2012. ومن المنتظر أن تعرب الدول الأوروبية في قرارها الذي يحظى بدعم أمريكي، عن القلق الشديد إزاء عدم سماح إيران للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوصول إلى المواقع النووية بموجب البروتوكولات الملحقة.

يذكر أنه يجب تقديم هذا القرار في اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية نهاية الأسبوع الجاري، وقد يتم اعتماده بتوافق الآراء أو بعد عملية تصويت من قبل هيئة تتشكل من 35 دولة.

وفيات كورونا

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أن حصيلة الوفيات في إيران جراء الإصابة بفيروس «كورونا» حتى الإثنين تجاوزت 52.100 شخص، وبلغت في كل من خوزستان 4255 وفي قم 369، وفي خراسان الرضوية 3270 وفي مازندران 2825 وفي كرمانشاه 1342 وفي كردستان 1095 وفي أردبيل 691 وفي بوشهر 486 وفي هرمزكان 395.

ووفقًا للجنة الأوبئة التابعة لوزارة الصحة الإيرانية، فإنه في نهاية الأسبوع الثاني من يونيو، تفشى المرض في 14 محافظة هي: «هرمزكان ولرستان وكردستان وأذربيجان الشرقية وأردبيل وخراسان الشمالية وقزوين والمحافظة المركزية ويزد والبرز وهمدان ومازندران وكلستان وكرمان».

وقالت عضو اللجنة الوطنية لمكافحة «كورونا» مينو محرز: بدأت الموجة الثانية من كورونا وسيكون لدينا عدد كبير من المصابين والوفيات.

وفي هرمزكان، قال عضو مجلس مدينة بندر عباس: مع مرور كل ساعة يتدهور الوضع في بندر عباس، وستؤدي سوء الإدارة إلى كارثة لا يمكن تفاديها بتعرّض حياة آلاف المواطنين في المحافظة ومدينة بندر عباس للخطر.

وفي محافظة ألبرز، قال رئيس جامعة العلوم الطبية: منذ 21 مايو شهدنا زيادة بنسبة 20 % في عدد المصابين في المستشفيات.

وأعلنت جامعة العلوم الطبية في بوشهر: أصبحنا من المحافظات، التي تشهد انتشارا كبيرا للمرض لدرجة أن كل شخص نتواصل معه قد يكون حاملًا للفيروس.
المزيد من المقالات