«كن عونا للحالات الحرجة» بـ«الهلال الأحمر»

«كن عونا للحالات الحرجة» بـ«الهلال الأحمر»

الاحد ١٤ / ٠٦ / ٢٠٢٠
نفذ فرع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالمنطقة الشرقية، أمس الأحد، حملة للتبرع بالدم، تحت عنوان «كن عونًا لأصحاب الحالات الحرجة»، وذلك بمبنى فرع الهيئة بالمنطقة الشرقية بمدينة العمال في الدمام، بالتعاون مع صحة المنطقة الشرقية، ممثلةً ببنك الدم الإقليمي.

وأطلق مدير عام فرع الهيئة بالمنطقة الشرقية د. خالد العنزي، الحملة، وتبرع بدمه، معلنًا انطلاق الحملة التي استهدفت الموظفين والمتطوعين في الهيئة.


فيما اختتمت حملة التبرع بالدم، التي نظمها مستشفى القطيف المركزي، بالتعاون مع جمعية تاروت الخيرية، تحت عنوان «عطاء وحياة»، واستمرت لمدة أربعة أيام، وذلك بمقر روضة الطفل السعيد النموذجية التابعة للجمعية بتاروت.

وأفاد رئيس مجلس إدارة الجمعية محمد الصغير بأن هذه الحملة، استهدفت تعزيز ثقافة وأهمية التبرع بالدم من باب التطوع، وزيادة مخزون بنك الدم بالمستشفى بمختلف الفصائل لإنقاذ حياة المرضى، وجاءت بدافع المسؤولية تجاه المجتمع والإسهام في إنقاذ حياة المرضى الذين هم في أمس الحاجة لنقل الدم وإبراز القيم الإنسانية التي يتمتع بها أفراد المجتمع.

وأبدى الصغير استعداد الجمعية لاستضافة جميع الأنشطة التي تستهدف خدمة المجتمع، معربًا عن شكره للقائمين على مستشفى القطيف المركزي والكادر الطبي المشارك في الحملة وكذلك المتبرعين لسرعة استجابتهم وكافة المتطوعين على تفاعلهم الكبير معها، خصوصا الذين ساهموا بتغطياتهم الإعلامية في إنجاح الحملة.

من ناحيته، أشار المشرف على الحملة من بنك الدم المركزي اختصاصي المختبرات محمد العبد الله، إلى أن عدد المتبرعين للحملة بلغ 258 متبرعًا، وتم رفض 47 لانخفاض نسبة الهيموجلوبين، منوهًا بالإجراءات والتدابير الصحية والوقائية التي اتخذتها الجمعية خلال هذه الحملة حفاظا على سلامة الجميع، مشيرًا إلى أن المتبرعين خضعوا لفحص درجة الحرارة وضغط الدم ونسبة الهيموجلوبين، حتى يتمكنوا من التبرع.

يُشار إلى أن الحملة التي خُصصت للرجال فقط، تمت وفق جميع الإجراءات والتدابير الاحترازية الصحية والوقائية حسب توجيهات وزارة الصحة وذلك للحفاظ على سلامة الجميع من فيروس «كورونا».
المزيد من المقالات