وجدت نفسي في الاتفاق مدربا.. ووفيت بوعدي للنهضة غياب الخطط للمدى البعيد أبعد الاستقرار عن المنتخبات لعبة الطائرة تحتضر !! العوائق حالت دون إعادة مراكز التدريب

الحميدان مؤكدا ضعفها وإهمال الأندية لها

وجدت نفسي في الاتفاق مدربا.. ووفيت بوعدي للنهضة غياب الخطط للمدى البعيد أبعد الاستقرار عن المنتخبات لعبة الطائرة تحتضر !! العوائق حالت دون إعادة مراكز التدريب

الاحد ١٤ / ٠٦ / ٢٠٢٠
حدثنا عن بدايتك مع نادي النهضة، وما سبب التوجّه إلى نادي النصر؟

ـ بدايتي كانت في الفئات السنية في نادي النهضة، واستمررتُ إلى فئة الشباب قبل أن أتوجّه إلى الرياض لإكمال الدراسة، وأثناء تواجدي في الرياض، كان هناك الكثير من لاعبي المنطقة الشرقية يلعبون في النصر؛ الأمر الذي دفعني لأن أمثّل النصر بعد ما عرضوا عليّ الانضمام معهم إلى النادي.


كيف كانت تجربتك مع نادي النصر، وما الذي أعادك للنهضة بالرغم من تواجده في الدرجة الثانية حينها؟

ـ تجربتي مع النصر كانت مميّزة، حيث استمرت خمس سنوات، وكانت هناك نية لدى نادي النصر بأن نكمل المشوار في فترة رئاسة الأمير عبدالرحمن بن سعود «يرحمه الله»، لكن قبل خروجي من الدمام لإكمال مشواري الدراسي، وعدتُ إدارة نادي النهضة بالعودة، ولذلك عدت لكي أوفي بوعدي.

لماذا غادرت النهضة واتجهت إلى الاتفاق؟

ـ طالبنا بقدوم مدرب ذي كفاءة عالية؛ ليرفع من جودة الفريق إلا أن إدارة نادي النهضة حينها لم تتجاوب، بعدها توجّهت للتدريب في نادي الاتفاق بسبب عدم وجود تدريبات في نادي النهضة، وخلال تلك الفترة عرض عليّ نادي الاتفاق الانضمام لهم عن طريق الإداري خالد العرادي، وتم الاتفاق مع الرئيس الذهبي للاتفاق عبدالعزيز الدوسري، وانضممت إلى الاتفاق واستطعنا الصعود إلى الدوري الممتاز.

ما الذي دفعك إلى الدخول في مجال التدريب بعد تواجدك في التحكيم؟

ـ ابتعدت عن نادي الاتفاق بعد انشغالي بالتحكيم والمنتخب السعودي، وكان وضع الاتفاق غير مستقر في اللعبة، والقرار كان في البداية رغبة في لملمة الفريق فقط، حيث بدأنا بتجميع اللاعبين من الفئات السنية لتبدأ بعدها مسيرتي التدريبية، وحققت العديد من النتائج الجيدة، بعدها عيّنت مدربًا للاتفاق بجميع الفئات حتى الفريق الأول، بعدها عرفتُ أنها طريقي في عالم كرة الطائرة.

صعدت مع الاتفاق من الثانية إلى الممتاز.. ما سر النجاح في هذه التجربة؟

ـ السر في نجاح هذه التجربة يعود إلى توفيق من الله «سبحانه وتعالى» أولًا ومن ثم الإخلاص في العمل، وتعاون الإدارة معي وتجاوب اللاعبين.

كيف تقيّم تواجدك في الجهاز الفني للمنتخب السعودي؟

ـ تواجدي مع الجهاز الفني في المنتخب أضاف لي الكثير، وأعتقد أنني قدمتُ كل ما أستطيع تقديمه لخدمة المنتخب الوطني لكرة الطائرة.

دخولك في إدارة المنتخبات السعودية كان بسبب معرفتك باللغة الإنجليزية؟

ـ نعم لغتي الإنجليزية ساعدتني، بالإضافة إلى كوني لاعبًا سابقًا في اللعبة وتم استدعائي في استعدادات منتخب الناشئين للمونديال.

لماذا لا يوجد استقرار فني في المنتخبات؟

ـ عدم وجود خطط على المدى البعيد، كما لا يوجد مستشار أو مدير فني لاتحاد الطائرة.

ما سبب ابتعاد المنتخبات الوطنية عن المنافسة في البطولات العربية والآسيوية؟

ـ السبب الرئيسي وراء ابتعاد المنتخبات الوطنية عن المنافسة يعود إلى إهمال الأندية لكرة الطائرة بشكل كبير؛ إذ لم تجلب مدربين بمستوى عالٍ، وتُعدّ الأندية هي أساس تكوين اللاعبين للمنتخب، ولذلك ابتعدت طائرة الأخضر عن التحليق في سماء كرة الطائرة.

هل من الممكن أن تعود مراكز التدريب الخاصة بالمنتخب لكل منطقة في المملكة؟

ـ حاولنا في السنوات السابقة إعادة مراكز التدريب في المناطق، ولكننا واجهنا عوائق كثيرة، منها أماكن التدريب أولًا والنقل ثانيًا، وارتباطات اللاعبين مع أنديتهم ثالثًا.

كيف ترى الوضع الفني للطائرة السعودية؟

ـ الطائرة السعودية تعيش مرحلة من الضعف بسبب التغييرات الكثيرة التي طرأت على إدارات اتحاد الطائرة والتغييرات الكثيرة في المدربين، وعدم وجود نظام احتراف للاعبين الذي من الممكن أن يغيّر الكثير في حال إقراره برفع مستوى اللاعبين كثيرًا، ويمكن أيضًا ابتعاث اللاعبين للدوريات القوية في الدول المتقدمة فنيًا في الطائرة.

رسالة توجّهها للاعبي الطائرة؟

ـ يجب عليهم الانتظام في التدريب، وأن يكون سقف الطموح عاليًا، ولا يكتفي اللاعب بتمثيل فريقه بالنادي، بل يضع الهدف أمامه بأن يكون من أفضل اللاعبين آسيويًا وليس محليًا فقط.

اعتبر منير الحميدان مدرب نادي الاتفاق لكرة الطائرة وعضو اللجنة التدريبية للمنتخبات الوطنية أن الطائرة السعودية تعيش عهدا من الضعف بسبب إهمال الأندية للعبة، كما كشف عن سبب ابتعاد المنتخبات الوطنية عن المنافسة في البطولات العربية والآسيوية، وكشف الحميدان الكثير من أمور الطائرة السعودية عبر حوار «اليوم» معه كخبير في اللعبة، وناقشته حول وضع الطائرة السعودية، كما فتحت الباب لمعرفة العديد من أسرار اللعبة في الفترة الماضية.
المزيد من المقالات