طبيب صيني: «الكورتزون» يحسن رئة مصابي «كوفيد 19»

طبيب صيني: «الكورتزون» يحسن رئة مصابي «كوفيد 19»

السبت ١٣ / ٠٦ / ٢٠٢٠
كشف مدير وحدة العناية المركزة في مستشفى جامعة أوهان بالصين د. بنغ زيونغ عن بعض الدلائل على أن دواء «الكورتزون»، يساعد في تحسن وضع الرئتين للمرضى بفيروس كورونا المستجد، والذين هم على أجهزة التنفس الصناعي، إلا أنه أشار إلى عدم وجود براهين علمية تؤيد استعماله والتوصية به عالمياً.

ولفت خلال مشاركته في المؤتمر العالمي الافتراضي الأول، الذي ينظمه نادي الباطنة الطلابي بمستشفى جامعة الملك عبدالعزيز تحت مظلة الجمعية السعودية العلمية للطب الباطني بالتعاون مع الأكاديمية الافتراضية وإشراف استشارية الباطنة والأمراض المعدية بالجامعة بجدة د. منى الفارس، إلى أنه مع بداية انتشار الفيروس في الصين استخدموا مبكرا فيتامين «سي» بجرعات عالية جدا من خلال الحقن في الوريد، وأيضا الكورتزون في العلاج، ولكن المحاولات العلاجية لم تكن مؤثرة بشكل واضح على الشفاء من المرض أو تقليل حالات الوفاة، وإنما كانت تجارب لعدم وجود دواء معروف يسيطر على كورونا، وكل ما يعلن حالياً عبارة عن اجتهادات فردية في كثير من الدول.


وأضاف «زيونغ» إن أبرز أعراض «كوفيد 19» تتمثل في ارتفاع درجة الحرارة، والتعب الشديد، والكحة الجافة يتلوها ضيق النفس وغيرها من الأعراض مثل ألم البطن والإسهال، مشيراً إلى أن أغلب المصابين من أصحاب الأمراض المزمنة المتمثلة في ارتفاع ضغط وأمراض القلب والسكري، مشيداً بجهود المملكة في الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها للحد من انتشار الفيروس والسيطرة عليه.

من جهتها، أوضحت د. منى الفارس لـ «اليوم» أن المؤتمر يشمل ١٦ متحدثاً من أمريكا والصين والإمارات والسعودية، بمعدل ساعتين يوميا لمدة ٤ أيام، وبساعات معتمدة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، ويناقش أبرز المستجدات والخبرات في مكافحة جائحة كورونا، من مختلف التخصصات المرتبطة بأعراض الفيروس واستعراض دور وإدارة مختلف التخصصات الدقيقة منها الجلدية والمخ والأعصاب والأمراض التنفسية والعناية المركزة والعلاجات والدراسات عن اللقاح والنساء والولادة والاطفال وأمراض الدم والأورام وغيرها، إضافة الى استعراض تجارب لأطباء من أمريكا والصين مع الفيروس.

وأشارت إلى أن اليوم الأول من المؤتمر شهد مشاركة د. حنّا عيضة من مستشفى هيوستن بأمريكا والذي تحدث فيها عن تجربتهم في الطوارئ بحكم اختصاصه والإجراءات الاحترازية التي قاموا بها وأساليب التعقيم وإسعاف المرضى الذين يصلون بحالة حرجة، فيما تحدث د. ليونارد بي جونسون من ولاية ميشيغان عن تجربتهم كونهم من أكثر الولايات في أعداد الإصابات والوفيات، وعن الأخطاء التي يمكن تلاشيها، وأكد على الإجراءات الاحترازية التي قامت بها المملكة وأنها ساهمت في حصر الأعداد، فيما تحث الأستاذ المساعد في كلية الصيدلية د. خالد الجعلي عن أنواع العلاجات المتوافرة والدراسات الحديثة وخاصة على علاج هيدروكسي كلوروكوين.
المزيد من المقالات
x