مسجد القبلتين.. نقطة تحول بوصلة الصلاة

من شواهد السيرة النبوية بالمدينة المنورة

مسجد القبلتين.. نقطة تحول بوصلة الصلاة

السبت ١٣ / ٠٦ / ٢٠٢٠
يقف مسجد القبلتين بمئذنتين شامختين على ربوة من الحرة الغربية بالمدينة المنورة، وهو من المعالم الإسلامية والتاريخية المهمة ذات الارتباط الوثيق بسيرة الرسول المصطفى «صلى الله عليه وسلم».

نزول الوحي


وبنى المسجد بنو سواد بن غنم بن كعب في عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في العام الثاني للهجرة النبوية المباركة، ونزل الوحي على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالتحول إلى قبلة الكعبة المشرفة بعد أن كانت القبلة هي بيت المقدس، وكان ذلك يوم 15 شعبان من العام الثاني للهجرة.

شطرا الصلاة

وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يزور أم بشر من بني سلمة معزيًا، فصنعت له طعامًا، وعند صلاة الظهر نهض رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصلي، وبعد أن أتم ركعتين نزل عليه الوحي بالتحول إلى الكعبة المشرفة في الآية الكريمة «قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره».

ومنذ ذلك التاريخ عُرف المسجد باسم «مسجد القبلتين» لأن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلى فيه شطر صلاته قِبل المسجد الأقصى، والشطر الآخر قبل المسجد الحرام.

عناية فائقة

وتوالت على مر التاريخ الإسلامي عمارة وتوسعة مسجد القبلتين، ويحظى المسجد في هذا العهد الزاهر، بالاهتمام الكبير والعناية الفائقة، فقد جُدِّدَ وعُمِّرَ وفق أحدث التقنيات والتصاميم الهندسية، مع إضفاء اللمسة الهندسية المعمارية ذات الطابع الإسلامي.
المزيد من المقالات