"الخزيم": بينالي الدرعية فرصة مواتية لمحاورة العالم ثقافياً

"الخزيم": بينالي الدرعية فرصة مواتية لمحاورة العالم ثقافياً

الجمعة ١٢ / ٠٦ / ٢٠٢٠

وصف الفنان التشكيلي القدير عثمان الخزيم فكرة إنشاء مؤسسة "ثنائيات الدرعية" التي أعلن عنها سمو وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود والتي تعنى بتنظيم بينالي سنوي في المملكة.. بأنها فكرة "معاصرة وأصيلة".

وقال إن "الدرعية لها رمزية تاريخية، وأهمية سياحية، وفكرة البينالي لدعم الفن السعودي الأصيل واندماجه بالفنون العالمية هو هدف في غاية الأهمية"، معتبراً التناوب السنوي لبينالي بين معرضي الفنون المعاصرة، والفنون الإسلامية، تنوع واع وحكيم "يأتي ضمن خطط وتوجهات وزارة الثقافة لخدمة الثقافة والفن السعودي".

وأشاد الخزيم بأهداف ومبادرات وزارة الثقافة في رعاية الموروث الأصيل والثقافة الراسخة والفن بمفاهيمه المتجددة، مؤكداً أن تطوير منصات الفنون المعاصرة جاء من منطلق راسخ ونظرة ثاقبة. موجهاً رسالة إلى الفنانين والمثقفين السعوديين يقول فيها: "يتحتم علينا جميعا النهوض بثقافتنا وفنوننا نحو العالمية لنحاور الآخرين بأرقى لغات الحوار الواعي، والعمل الجاد في سبيل تحقيق ذلك، والبينالي الذي ستنظمه مؤسسة "ثنائيات الدرعية سيساعدنا جميعاً".

تجدر الاشارة إلى أن مؤسسة ثنائيات الدرعية ستبدأ نشاطها بالتحضير للدروة الأولى من البينالي، للعام 2021م بمعرض مخصص للفنون المعاصرة، فيما سيتم تخصيص الدورة الثانية للفنون الإسلامية في عام 2022م. ويمثل البنيالي منصة إبداعية تسمح للجمهور العالمي بالاطلاع على العروض الفنية والثقافية السعودية التي تتسم بتنوعها وعمقها. وهي إحدى المبادرات التي أعلنت عنها وزارة الثقافة بهدف تحفيز الفنانين السعوديين وتمكينهم في مجالات الفنون البصرية.

المزيد من المقالات