الدوري الإسباني يستعين بجماهير «افتراضية» للتغلب على صمت المدرجات

الدوري الإسباني يستعين بجماهير «افتراضية» للتغلب على صمت المدرجات

الثلاثاء ٩ / ٠٦ / ٢٠٢٠
بعد توقف استمر لنحو ثلاثة أشهر بسبب الأزمة الصحية العالمية لفيروس كوفيد-19 تعود عجلة الدوري الإسباني لكرة القدم للدوران من جديد، وذلك وسط ظروف وأوضاع غير مألوفة، وسيلعب برشلونة وريال مدريد الناديان الأشهر والأغنى في العالم، ما تبقى من مباريات الموسم في صمت مطبق خلف أبواب موصدة، بينما ستقام المباريات في كل الأيام وسيتنافس الجميع على كل شيء.

وتستأنف المباريات بإقامة النصف الثاني من مباراة في دوري الدرجة الثانية بين رايو فايكانو والبسيط، التي توقفت في ديسمبر الماضي بسبب هتافات مسيئة.



العودة الفعلية

وستكون العودة الفعلية المنتظرة للمباريات مع انطلاق لقاء القمة المحلية بين إشبيلية وريال بيتيس الخميس المقبل، في حين سيبدأ برشلونة حامل اللقب وصاحب الصدارة مسيرة العودة السبت المقبل عندما يحل ضيفا على ريال مايوركا، في حين سيلتقي الملاحق المباشر ريال مدريد مع ضيفه إيبار يوم الأحد.

ويتصدر برشلونة حامل اللقب في الموسمين الماضيين ترتيب الدوري برصيد 85 نقطة بفارق نقطتين عن ريال مدريد صاحب الـ 56 نقطة قبل 11 جولة من النهاية.

ويستعد ريال مدريد للعودة إلى الأجواء المحلية وعينه على خطف لقب الليجا، الغائب عن خزائن كتيبة الفرنسي زين الدين زيدان منذ موسمين سيطر خلالهما الغريم التقليدي برشلونة على اللقب.

ويسعى ريال مدريد إلى تعويض فارق النقطتين خلف البارسا بالعديد من النقاط الإيجابية، أبرزها عودة الثنائي الغائب لفترة طويلة للإصابة، البلجيكي إيدين هازارد والإسباني ماركو أسينسيو.

كما تحتدم المنافسة بصورة أكبر على بقية المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا إذ تتنافس خمسة فرق على المركزين الثالث والرابع.

وتفصل 14 نقطة فقط بين الفرق العشرة في النصف الثاني من القائمة ما يؤشر إلى صراع شرس في معركة الابتعاد عن شبح الهبوط.

جماهير افتراضية

وستستعين رابطة دوري الدرجة الأولى الإسباني بصور افتراضية للمدرجات خلال البث التليفزيوني للمباريات إلى جانب إضافة «صوت الجماهير» من إنتاج لعبة فيفا الإلكترونية عند استئناف الموسم، ويتضمن ذلك تصفيقا لمدة دقيقة تكريما لضحايا الفيروس سريع الانتشار في إسبانيا، الذين يزيد عددهم على 27 ألف شخص.

ويتحضر «كامب نو»، الذي يعتبر الملعب الأكبر في أوروبا، والذي يتسع لـ 99354 مشجعا، لصدى الفراغ في وقت سيهجر ريال مدريد معقله «سانتياجو برنابيو» الذي يتسع لـ 81 ألف مقعد للانتقال إلى الملعب الريفي الصغير «ألفريدو دي ستيفانو» ومقاعده البالغ عددها 6 آلاف في ضواحي مدريد.

وستعرض المحطات المحلية في إسبانيا على المشاهدين خيار متابعة البث «الطبيعي» للمباريات دون حضور مشجعين لكن بالنسبة للمشاهد الخارجي فلن يكون أمامه سوى متابعة البث المعدل بعد إضافة الصوت وصور للمدرجات.

وقالت رابطة الدوري في بيان إن استخدام التكنولوجيا «سيسمح بمتابعة المباريات بأسلوب ممتع يقترب من شكل وصوت مباريات المسابقة قبل التوقف».

وستكون صورة المدرجات افتراضية وستضم صورا لمشجعين بألوان قمصان الفريق صاحب الأرض. وتعاونت رابطة الدوري في هذا الأمر مع شركة فيزرت النرويجية بينما ستكون إضافة الصوت بالتعاون مع شركة (ئي.إيه سبورتس) ولعبة فيفا الإلكترونية.

وستظهر أصوات المشجعين الافتراضية خلال بعض المواقف مثل احتساب هدف أو خطأ.

شعور غريب

ورحب اللاعبون الإسبان بعودة المباريات رغم أنهم يؤكدون أن الوضع سيكون مختلفا بدون الحضور الجماهيري.

وعن ذلك قال ماركوس يورينتي لاعب أتلتيكو مدريد «سيكون شعورا غاية في الغرابة. كرة القدم ترتبط تماما بالجمهور».

وقال لويس إنريكي مدرب منتخب إسبانيا «إقامة مباريات بدون جمهور أمر يسبب حزنا أكبر لكن علينا أن ندرك أنها مسألة عالمية ورغم أن المشهد سيكون مختلفا، فإنه ربما يساعدنا على تمضية الوقت وتجاوز هذه المرحلة».

نقطة تفصل الفرق الـ 10 في النصف الثاني

نقطة يتصدر بها برشلونة الليجا

مباراة أقيمت في الدوري الإسباني حتى الآن

نقطة رصيد ريال مدريد في وصافة الدوري

جولة على خط النهاية

ألف مشجع سيغيبون عن مؤازرة ريال مدريد

هدفا يتصدر بها ميسي الهدافين

14

58

27

56

11

81

19
المزيد من المقالات