عاجل
عاجل

الجيش الليبي يدمر سرية للميليشيات ويقتل ضباطا أتراكا

أردوغان يقتل الأطفال بقصف عشوائي على المناطق المدنية

الجيش الليبي يدمر سرية للميليشيات ويقتل ضباطا أتراكا

الاثنين ٠٨ / ٠٦ / ٢٠٢٠
أكد الجيش الوطني نجاح مقاتلاته في تدمير سرية مدفعية كاملة وتدمير حافلة نقل كبيرة كانت تحمل عددا من الضباط الأتراك والمرتزقة السوريين أثناء تحركهم تجاه سرت.

وأعلنت شعبة الإعلام الحربي للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية أمس، أن طائرات سلاح الجو الليبي تمكنت ليل الأحد من تدمير سرية مدفعية كاملة تابعة لقوات الوفاق بالقرب من سرت.


وأوضحت الشعبة «أن السرية كانت تضُم عدد ثلاثة مدافع هاوزر تركي الصنع، ودبابتين، وست عربات مسلحة للحماية، بالإضافة لحافلة نقل كبيرة أكدت مصادر الرصد التابعة للجيش الليبي أنها تحمل عددا من الضباط الأتراك والمرتزقة السوريين الذين عانقت الرمال أجسادهم بعدما بدأوا التحرك المتهور تجاه سرت».

قصف المدنيين

وسقط عشرات من أهالي منطقة القبيبة غربي مدينة «سرت» ما بين قتيل ومصاب وبينهم أطفال إثر القصف العشوائي لميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية ومرتزقة الرئيس التركي أردوغان فجر أمس الإثنين لمنازل المواطنين في المدينة الإستراتيجية الواقعة وسط الساحل الليبي.

يأتي هذا فيما شددت بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا على ضرورة مشاركة جادة من كلا الجانبين في محادثات (5+5) تحت رعاية البعثة الأممية، التي تهدف إلى تحقيق وقف إطلاق النار، كما شددت البعثة أمس الإثنين على «الالتزامات الإنسانية للأطراف المتنازعة بضمان حماية المدنيين».

وكانت عدة دول أوروبية قد دعت إلى وقف إطلاق النار في ليبيا واستئناف المفاوضات، وأعلنت ترحيبها بمبادرة القاهرة التي أعلن عنها السبت وسط تمسك ميليشيات الوفاق المدعومة من تركيا بالخيار العسكري.

سرت ومصراتة

وقال الناطق باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري في تصريحات تليفزيونية مساء الأحد إن قوات الجيش تمكنت من صد محاولات لقوات الوفاق المدعومة بالمرتزقة والأتراك للهجوم على مدينة سرت، مشددا على أن القوات المسلحة الليبية شنت هجوما مضادا على الميليشيات المدعومة بقوات تركية في منطقة الهيشة شرق مصراتة ودكت مواقعها بعد سلسلة من الغارات الجوية.

وأوضح المسماري أن تركيا تواصل إرسال السلاح والمرتزقة إلى مصراتة بإشراف عناصر من الاستخبارات التركية، مؤكدا أن جميع مبادرات وقف إطلاق النار استغلتها تركيا والميليشيات لنقل السلاح والمرتزقة، متوقعا استمرار المواجهات العسكرية لاستمرار أردوغان في الدفع بالإرهابيين لقتال الجيش في ليبيا. وأكد أنه في حال عدم التزام الطرف الآخر بوقف إطلاق النار فسيقوم الجيش الليبي بالرد بشكل قوي.

وكانت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية قد كشفت أن تعزيزات الكتيبة 166 مُشاة، تحركت السبت دعما لوحدات القوات المُسلحة المُرابطة في محاور شرق مصراتة. وأعلنت الشعبة في وقت سابق الدفع بتعزيزات عسكرية من مدينة بنغازي باتجاه شرق مدينة مصراتة، وبثت تسجيلا مصورا قالت إنه يظهر جانبا من تحرك سرايا القوات الخاصة «الصاعقة» من مدينة بنغازي مُتجهة إلى محاور شرق مدينة مصراتة.

ترحيب برلماني

من جهتها، أعلنت لجنة الخارجية بمجلس النواب الليبي ترحيبها بإعلان القاهرة، معربة عن تطلعها إلى عودة الحوار السياسي كطريق وحيد لحل الأزمة الراهنة.

ودعت اللجنة في بيان لها «الأحد» أبناء الشعب الليبي لتحكيم العقل وانتهاز هذه الفرصة التاريخية ورفض دعوات استمرار الاقتتال ووضع حد لخطاب الكراهية والانتقام الذي يكرس الانقسام بين أبناء الشعب الواحد. كما حذرت اللجنة من نتاج اتساع دائرة الحرب وتحولها إلى حرب واسعة على أساس مناطقي تصعب معها العودة إلى طاولة الحوار، وتهدد أي أمل بإيجاد حل سلمي.

كما أكدت اللجنة على ضرورة العمل بجدية على وقف إطلاق النار الفوري من خلال الحوار الأمني، والتعاون الكامل مع بعثة الأمم المتحدة في ذلك، واستئناف الحوار السياسي دون إقصاء لأحد للوصول إلى حل للأزمة الراهنة.
المزيد من المقالات
x