الرئيس الأمريكي يتهم الإعلام بتأجيج المظاهرات

الرئيس الأمريكي يتهم الإعلام بتأجيج المظاهرات

الاحد ٠٧ / ٠٦ / ٢٠٢٠
علّق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الأحد، على العدد القليل للمتظاهرين في العاصمة واشنطن، مشيدًا بعمل الحرس الوطني وشرطة المدينة.

وقال ترامب في تغريدة على «تويتر»: حشد المتظاهرين أقل بكثير مما كان متوقعًا.. أشكر الحرس الوطني والخدمة السرية وشرطة المدينة على عملهم الممتاز.


في الوقت نفسه، قال ترامب إن شبكة أنباء «سي إن إن» وقناة «MSDNC» وغيرها من وسائل الإعلام تبذل قصارى جهدها لاستفزاز المتظاهرين.

وأجّج مقتل المواطن الأمريكي الأفريقي الأصل جورج فلويد، غضبًا واسعًا في عدة أماكن بالولايات المتحدة، حيث خرجت مظاهرات واحتجاجات عنيفة على إثر تداول فيديو خنقه من قبل رجل شرطة، كما اندلعت اشتباكات بين الشرطة ومحتجين، وتم إحراق العديد من السيارات والمنشآت.

وبشأن استمرار ترامب في «البيت الأبيض» قالت مجلة «الإيكونوميست» البريطانية في تقرير، أمس، إن ترامب يحاول استثمار الاحتجاجات المتفجرة في بلاده ضد العنصرية وعنف الشرطة لتعزيز حظوظه بالفوز بولاية ثانية.

فيما كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية إن عددًا من الجمهوريين البارزين من بينهم الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش والسيناتور ميت رومنى لن يؤيدوا إعادة انتخاب ترامب، فى حين أن مسؤولين آخرين بالحزب الجمهوري يفكرون في التصويت لخصمه الديمقراطي جو بايدن.

وأوضحت الصحيفة، نقلًا عن مصادر لم تكشف عن هويتها، أن أعدادًا متزايدة من الجمهوريين البارزين يتناقشون حول المدى الذى يمكنهم الذهاب إليه فى الكشف بأنهم لن يدعوا إعادة انتخاب ترامب أو ربما حتى التصويت لبايدن. ويشعرون بإلحاح شديد بسبب استجابة ترامب للاحتجاجات على وحشية الشرطة إلى جانب سوء إدارته لأزمة وباء كورونا.

وقال أعضاء ديمقراطيون في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي إنه «من غير المقبول» رفض وزير الدفاع مارك إسبر ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي الإدلاء بشهادتهما حول دور الجيش في الاحتجاجات على وفاة جورج فلويد. وطلب رئيس الخدمات المسلحة آدم سميث من إسبر وميلي الإدلاء بشهادتهما الأسبوع المقبل بعد أن هدد ترامب بقمع الاحتجاجات عن طريق نشر قوات الجيش.

وقال المتحدث باسم البنتاجون جوناثان هوفمان إن وزير الدفاع لم يرفض الشهادة وإن فريق الشؤون التشريعية في وزارة الدفاع لا يزال قيد المناقشة بشأن هذا الطلب.

على الصعيد ذاته، احتشد آلاف من المتظاهرين، أمس، في مسيرات سلمية عبر جسر جولدن جيت في ولاية سان فرانسيسكو، وهم يرددون شعارات مناهضة لاستخدام العنف ويحملون ملصقات تندد بالجريمة الوحشية لقتل جورج فلويد، بينما تتوالى تداعيات الفيديو الذي انتشر منذ يوم الجمعة الماضي في الولايات المتحدة لاعتداء ضابطين من شرطة نيويورك على رجل مسن، حيث أعلن مسئولون، أمس الأحد، أن «جناية» الاعتداء وجّهت إلى ضابطين فى شرطة بافالو فى نيويورك، بعدما اتهما، السبت، بالاعتداء على رجل يبلغ من العمر 75 عامًا كان يحتج خارج قاعة «سيتي هول» في المدينة.
المزيد من المقالات
x