أمير الشرقية: الفترة القادمة تحمل المزيد من الفرص للقطاع الخاص

أكد أن اغتنامها لن يكون إلا بالطاقات والقدرات الوطنية

أمير الشرقية: الفترة القادمة تحمل المزيد من الفرص للقطاع الخاص

الاثنين ٠٨ / ٠٦ / ٢٠٢٠
أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، أن الفترة القادمة تحمل المزيد من الفرص للقطاع الخاص، واغتنامها لن يكون إلا بالطاقات والقدرات الوطنية.

جاء ذلك خلال لقاء سموه بمكتبه بديوان الإمارة أمس، رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي.


ونوه سموه بما قدمته حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -يحفظهما الله- من دعمٍ للقطاع الخاص، لتجاوز آثار جائحة كورونا المستجد «كوفيد 19» التي أسهمت في تعزيز قدرات وإمكانيات القطاع الخاص، وعززت من مساهمته في التنمية الاقتصادية، مشيداً سموه بما نفذته غرفة الشرقية من مبادرات مجتمعية، شملت منسوبي القطاع الصحي، وإعمار بيوت الله، وغيرها من المبادرات التي شملت مختلف القطاعات، مشيراً سموه إلى أن دور الغرفة التجارية وما أطلقته من مبادرات عبر مختلف اللجان، وما قدمته من دعم عبر لجنة أصدقاء المرضى يؤكد دور القطاع الخاص في التنمية الشاملة، مبيناً سموه أهمية مواصلة العمل لتقديم المزيد من المبادرات لتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة لمواصلة عملها والتغلب على آثار هذه الجائحة.

من جانبه أعرب رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي، عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية، على دعمه المتواصل والمستمر، وحرصه على تعزيز مساهمة الغرفة في المبادرات الاجتماعية، مؤكداً أن الغرفة تواصل العمل على تنفيذ العديد من المبادرات التي تعنى بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة، كما قدمت وستقدم العديد من اللقاءات والورش والندوات من أجل إيصال صوت القطاع الخاص لصناع القرار، بهدف إيجاد أرضية مشتركة للعمل نحو التنمية المتكاملة.
المزيد من المقالات