التدريبات المنزلية غير كافية.. ونحتاج 6 أسابيع استعدادا لاستئناف الموسم

التدريبات المنزلية غير كافية.. ونحتاج 6 أسابيع استعدادا لاستئناف الموسم

تحدث المعد البدني بالفريق الأول لكرة القدم بنادي العدالة التونسي، إسماعيل محجوبي عن فترة تدريبات اللاعبين الحالية في منازلهم وفوائدها للحفاظ على لياقتهم البدنية، كاشفا أن متابعة لاعبي فريقه تتم بصورة يومية وتسير وفق ما خطط له، لكن في حال استئناف الدوري فإن هناك مرحلة إعداد جديدة لا بد منها لاستعادة المخزون اللياقي بالكامل لكافة اللاعبين، مشيرا إلى أن لاعبي العدالة ملتزمون بالبرنامج اليومي.

وقال محجوبي: بلا شك التدريبات المنزلية مهمة في هذه الفترة، لكن الأكيد أنها لا تفي بالغرض بحكم طبيعة الجهد والمتطلبات البدنية للعبة كرة القدم، فالوضع مختلف بين التدريب المنزلي والتدريب في الميدان وبالطبع الأخير فوائده أكبر وأكثر بكثير، بل مختلفة جدا.



وأوضح محجوبي: في حال سفر اللاعبين الأجانب ستكون هناك متابعة خاصة ومختلفة، لهم كما هو جار مع اللاعب اليوناني سافاس المتواجد في بلاده منذ فترة، والكل متجاوب وينفذ المطلوب حسب البرنامج المعد.

وأبان محجوبي: في حال استئناف الدوري فإن التدريبات المنزلية لا تفي بالغرض 100% لذا في حال استئناف الدوري ستكون هناك فترة إعداد لا تقل عن ستة أسابيع، لأنه في ظل الحجر الصحي وعدم أداء التمارين الجماعية ستكون مدة ابتعاد اللاعبين عن الميادين طويلة وليست معتادة، لهذا ستكون هناك برمجة دقيقة للغاية كفترة الإعداد لتجهيز اللاعبين على المستويين البدني والذهني، فهي عبارة عن بداية موسم جديد ويجب أن تكون التحضيرات مكثفة جدا لاستعادة الجانب اللياقي - البدني المفتقد من فترة التوقف الطويلة.
المزيد من المقالات