حماية البيئة تكشف حقيقة روائح «الفجر» بأحياء الدمام

مجهولون استغلوا «موقع فضاء» لحرق المخلفات

حماية البيئة تكشف حقيقة روائح «الفجر» بأحياء الدمام

السبت ٣٠ / ٠٥ / ٢٠٢٠
باشرت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالمنطقة الشرقية، بلاغًا عن روائح منتشرة في بعض أحياء الدمام والظهران، وتم تحديد موقع الانبعاث، بالتنسيق مع الدفاع المدني، وهو عبارة عن موقع في أرض فضاء، على طريق بقيق، استغله مجهولون لحرق مخلفات سكراب ونفايات، ما تسبب في انتشار الدخان على مسافات كبيرة.

وأوضحت الهيئة أن ذلك يعد مخالفة بيئية، ويجب على الجهات مراقبة المواقع التي تشرف عليها، لمنع مثل هذه التجاوزات على البيئة.


قلق ومخاوف

تواصلت حالة القلق بين سكان بعض أحياء الدمام من الرائحة التي انتشرت في هذه الأحياء، وسط مخاوف من تأثيرات صحية قد يتعرض لها السكان بسبب هذه الروائح التي ظهرت فجر الخميس.

مسح ميداني

وعلمت «اليوم» من مصدر مسؤول أن الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالمنطقة الشرقية، بحثت عن مصدر الروائح والانبعاثات من خلال المسح الميداني المتبع في مثل هذه الحالات، من قبل فرق التفتيش البيئي في عدد من الأحياء والمناطق المتضررة، وشمل البحث حي الراكة والظهران والصناعية الثانية بالدمام، حتى تم التوصل إلى المصدر والتعامل معه وفق الإجراءات الوقائية.

على مدار الساعة

من ناحيته، نفى المتحدث الرسمي بأمانة المنطقة الشرقية محمد الصفيان، ما يتم تداوله حول وجود حريق أو انبعاثات في مردم النفايات البلدية، مؤكدًا أنه لا يوجد أي حريق أو انبعاثات صادرة من مردم النفايات، وأن العمل جار في الموقع على مدار الساعة لاستقبال النفايات البلدية من حاضرة الدمام.

لا بلاغ

وأشار مصدر بمديرية الدفاع المدني إلى أن الدفاع المدني لم يتلق بلاغ حريق مردم على طريق بقيق، ولم يباشر حادثة حريق تخص ذلك.

بلاستيك محروق

وكان مغردون كتبوا أمس الأول الخميس عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أنهم يشمون رائحة حريق في أحياء الدمام، مطالبين الدفاع المدني بتوضيح الأمر، وأشار بعض المغردين إلى أن الرائحة المنتشرة تشبه البلاستيك المحروق، وذكر مغردون آخرون أنها ليست المرة الأولى التي يشمون فيها رائحة الحريق.

المزيد من المقالات
x