تباشير رطب «الطيار» تظهر في الأحساء

200 ريال للصندوق .. وتوقعات بانخفاض الأسعار

تباشير رطب «الطيار» تظهر في الأحساء

الجمعة ٢٩ / ٠٥ / ٢٠٢٠
غمرت الفرحة عددا من المزارعين في محافظة الأحساء مع تباشير جني محصول «الرطب» العام الحالي، وظهور أول الأصناف من نوع «الطيار» بكميات قليلة، مسجلا ارتفاعا في البيع إلى 200 ريال للصندوق الصغير، وسط توقع بأن تشهد العشرة الأيام القادمة توافر كميات كبيرة منه، تتبعها على فترات ظهور بقية الأصناف.

أصناف مبكرة


وقال مدير مدينة الملك عبدالله للتمور بالأحساء م. محمد السماعيل إن تباشير الرطب بدأت بظهور الأصناف المبكرة ومنها صنف «الطيار»، ويتبعها نوعا الغر والمجناز خلال الأيام القادمة، ثم يتبعها ظهور الأصناف المتوسطة ثم الأصناف المتأخرة.

عرس الفلاحين

وأكد المهندس الزراعي سمير الماجد أن الأيام الحالية تعتبر بمثابة عرس وفرح لأهالي الأحساء بنزول بشارة الرطب والجميل، ويتسابق أغلب الفلاحين على من يبشر أولا وينال الشهرة، وغالبية الفلاحين لا تكاد تخلو مزارعهم من نخيل البشاير الرطب «الطيار أو المجناز أو الغر»، ويعتبر صنف الطيار هو النوع الأول في البشرى ويستمر مده تتراوح ما بين 11 إلى 15 يوما، ثم يليه صنفا المجناز والغر في المرتبة الثانية، وبعدها الأصناف الأخرى مثل الشيشي والخلاص إلى أن يبدأ ظهور آخر الأصناف.

عادات قديمة

وأشار المزارع مسلم إبراهيم إلى أن بشارة الرطب تعتبر للفلاح بمثابة نجاح الموسم وظهور بداية الخير، وهناك عادات قديمة للفلاحين، وهي أن «الأم» أول من يأكل الرطب، إضافة إلى التباهي أمام البلدة أو المنطقة بأول بشارة، أما الآن فانتقل التسابق على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك بتوثيق مقطع فيديو أو صورة ويتم التعليق عليها بوضع اليوم والتاريخ.

انخفاض تدريجي

وأضاف عقيل الحبيب صاحب مزرعة: سعدت كثيرا بظهور بشرى رطب الطيار في المزرعة، ونسأل الله أن يكتب لنا موسما جيدا. موضحا أنه بعد الإعلان عن تباشير الرطب يبدأ نزول الرطب في الأسواق وكذلك الحراج، وعادة ما تكون الأسعار في الفترات الأولى مرتفعة وبعد قرابة الأسبوع تبدأ في الانخفاض بشكل تدريجي إلى أن يظهر صنف «الغر» الذي يعتبر ملك الرطب.
المزيد من المقالات
x