«عطاء عن بعد».. محاضرات لإثراء المجتمع معرفيا ومهاريا

«عطاء عن بعد».. محاضرات لإثراء المجتمع معرفيا ومهاريا

الأربعاء ٢٧ / ٠٥ / ٢٠٢٠
أطلقت وكالة الدراسات والتطوير وخدمة المجتمع، التابعة لكلية الآداب بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، مبادرة «عطاء عن بُعد» الهادفة إلى تعزيز دور الكلية في الخدمة المجتمعية وتحفيز الهيئتين التعليمية والإدارية للمشاركة المجتمعية، إضافة إلى إثراء المجتمع معرفيًا ومهاريًا، إذ تتمحور فكرة المبادرة حول تقديم دورات تدريبية ومحاضرات إثرائية مجانية عن بُعد تنبثق مواضيعها متوافقة مع نواتج تعلم برامج الكلية، فقد تنوعت مجالاتها بين ديني ولغوي واجتماعي وعلمي وإعلامي.

على ضوءِ ذلك، أشارت عميدة كلية الآداب د. مشاعل العكلي، أن اضطلاع الكلية بهذا الدور التثقيفي التوعوي، ينطلق من دور الجامعة في تحمّل المسؤولية المجتمعية، وترسيخ علاقتها بالمجتمع المحيط بها، مفيدةً بأن فكرة مبادرة «عطاء عن بُعد»، التي أطلقتها وحدة التوعية وخدمة المجتمع بوكالة الدراسات والتطوير وخدمة المجتمع، تُعدّ من جملة مهامها، ومشيدةً بمشاركة منسوبي الكلية في تنفيذ المبادرة، التي تؤكد دور الجامعة في نشر الثقافة والوعي في المجتمع في كل الظروف، مضطلعة بمسؤوليتها إزاء محيطها بوصفها منارة علمية، يشع نورها فيما حولها.


بدورها، أكدّت وكيلة كلية الآداب للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع د. صيته العجمي، أن وحدة التوعية وخدمة المجتمع بالوكالة، سعت دؤوبةً إلى النهوضِ بالمسؤوليةِ المجتمعية، وغرس الإيمان بأهميتها؛ لتحقيق التكامل بين الجامعة والمجتمع بتقديم الأنشطة المتنوعة الهادفة، إضافة إلى رفع معدل مشاركة منسوبيها سنويًا، بل وحرصت على زيادة تفعيل المشاركة عند الأزمات، ففي ظل جائحة كورونا أطلقت مبادرة «عطاء عن بُعد» لمد يد العون للمجتمع، وتفعيل ممارسات توعوية من محاضرات ودورات يقدمها منسوبو الكلية لكافة شرائح المجتمع لتحقق الكلية بذلك هدف «كلنا مسؤول»، وتكون نبراسًا وطنيًا لمملكتنا الحبيبة.

من جهتها، أوضحت منسقة وحدة التوعية وخدمة المجتمع بكلية الآداب المعيدة ندى العنزي، أنه في ظل جائحة «كورونا»، تتمثل مسؤولية الوحدة في تعزيز إحدى أهم قيم جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وهي المسؤولية الاجتماعية، وذلك من خلال نشر الوعي وخدمة المجتمع عبر هذه المبادرة التي لاقت تفاعلًا ملحوظًا من قبل منسوبي الكلية من أعضاء الهيئة التعليمية والطالبات والخرّيجات من كافة البرامج الأكاديمية بالكلية؛ إذ بلغ عدد الدورات والمحاضرات المقدمة إلى ما يزيد على 55 دورة ومحاضرة مستمرة خلال فترة الصيف.

وأضافت العنزي إن الوحدة حرصت على إشراك العنصر الحيوي في الكلية، وهن الطالبات والخريجات؛ وذلك لتنمية مهاراتهن في التواصل وإدارة الحوار، وتعزيز مهارة استخدام التقنية بطريقة إبداعية.
المزيد من المقالات