ثقة المستثمرين تدعم اليورو والعملات عالية المخاطر

ثقة المستثمرين تدعم اليورو والعملات عالية المخاطر

الثلاثاء ٢٦ / ٠٥ / ٢٠٢٠
تلقى اليورو دعمًا، أمس الثلاثاء، من تراجع الدولار بفعل تنامي التفاؤل حيال تعافٍ عالمي من جائحة كوفيد 19 بما عزز العملات عالية المخاطر، لكن التحركات افتقرت إلى حيوية أسواق الأسهم في ظل التوترات الصينية الأمريكية التي حدّت من الحماس.

وارتفع الدولاران الاسترالي والنيوزيلندي الحساسان للتجارة حوالي 0.7 % لكل منهما، لكن ظلا دون أعلى مستويات الأسبوع الماضي. وصعدت الكرونة النرويجية نحو 1 % أمام الدولار الأمريكي.


ولم يلحق اليوان الصيني، أحد مؤشرات العلاقات الأمريكية الصينية، بموجة صعود في العملات الآسيوية الأخرى.

وقال محللون في أسواق الصرف إنه في الوقت الحالي اليورو ممزق بين المخاطر السياسية من جانب والمعنويات الإيجابية في الأسواق نتيجة لاستمرار تخفيف القيود المرتبطة بفيروس كورونا من جانب آخر.

العامل الثاني هو المهيمن، مما يسمح له بالصعود أمام الدولار، لكن، في ضوء استمرار الخلافات داخل الاتحاد الأوروبي بشأن صندوق التعافي من تداعيات كورونا، فمن المرجّح أن تفقد العملة الموحدة قوة الدفع سريعًا أمام الدولار.

وارتفع اليورو 0.4 % في أحدث سعر له إلى 1.0935 دولار، في حين انخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس قوته أمام سلة عملات، إلى 99.50.

وارتفع الدولار 0.2 % إلى 107.89 ين، وصعد الدولار الأسترالي 0.8 % إلى 0.6590 دولار أمريكي؛ ليظل دون ذروة 0.6616 المسجلة الأسبوع الماضي.

وتقدمت عملة نيوزيلندا 0.7 % إلى 0.6145 دولار أمريكي. وقفزت الكرونة النرويجية 1 % لتسجل 9.9560 للدولار.

وسجل الجنيه الإسترليني 1.2261 دولار، مرتفعًا 0.6 %، وتقدم 0.2 % مقابل اليورو إلى 89.19 بنس، واستقر اليوان الصيني في السوق الخارجية ليبلغ في أحدث سعر له 7.1435 يوان للدولار.
المزيد من المقالات
x