تغير السلوك وتقلب المزاج علامات مبكرة للاضطرابات النفسية

34 ٪ نسبة انتشار الحالات غير الطبيعية بالمشاعر والأفكار

تغير السلوك وتقلب المزاج علامات مبكرة للاضطرابات النفسية

الأربعاء ٢٧ / ٠٥ / ٢٠٢٠
قال أستاذ الطب النفسي المساعد بجامعة حائل د. أحمد الجدعاني، إن الاضطراب النفسي يعرف بأنه حاله غير طبيعية بالمشاعر أو الأفكار أو السلوكيات؛ تؤثر على جودة حياة الفرد وكفاءة أدائه الوظيفي، وأضاف: تشير الإحصائيات إلى أن كثيرا من البشر يصابون باضطرابات نفسية مختلفة، فقد أظهرت النتائج الأولية للمسح الوطني أن نسبة انتشار الأمراض النفسية تصل لقرابة ٣٤ ٪، وهي قريبة من النسب العالمية، وإن كانت ليست بالقليلة، وإذا نظرنا للأرقام الخاصة بمعدل السنة الحياتية للإعاقة، وهي السنوات الضائعة من حياة الشخص بسبب المرض والعجز والموت المبكر، فإننا سنجد أن الاضطرابات النفسية تعتبر أحد أكبر أسبابها، وهذا يوضح أهمية تعزيز جانب الصحة النفسية في المجتمع، ويؤكد ضرورة العناية بهذا المجال.

علامات مبكرة


وأضاف: «قد يتساءل البعض عن كيفية اكتشاف الاضطراب النفسي ببداياته وعن علاماته المبكرة، وفي الحقيقة لا توجد علامات قطعية تنبئ بوجود اضطراب نفسي، ولكن هنالك دلالات عامة قد ترجح احتمالية وجود الإصابة، ومعرفتها ستساعد وبشكل كبير في التشخيص والتدخل المبكر وبالتالي تخفيف وطأة المرض وشدته في حال ظهوره لا قدر الله».

علامات تدريجية

وأشار الجدعاني إلى أن الكثير من الاضطرابات النفسية لا تظهر بشكل مفاجئ، بل تحدث بشكل تدريجي، بحيث يلاحظ أفراد الأسرة أو الأصدقاء أو المعلمون أو حتى الشخص نفسه وجود تغيرات بسيطة، وأن هناك أمرا غير طبيعي سواء في طريقة التفكير أو المشاعر أو السلوكيات، وذلك قبل ظهور المرض بشكل كامل، ونستطيع تقسيم هذه التغيرات أو الأعراض إلى ثلاثة عناصر:

تقلبات المزاج

أولا: يلاحظ تغيرات في المشاعر، مثل: حصول تقلبات كبيرة بالمزاج، أو ظهور مفاجئ للتوتر والقلق، أو شعور حاد بالاكتئاب وفقدان المتعة بالأشياء التي كان الشخص يستمتع بها سابقا، أو بداية ظهور العصبية والانفعالات بشكل كبير، أو الشعور بالانفصال عن الواقع والذات.

تغير الأفكار

ثانيا: تغيرات في الأفكار كظهور مشاكل في التركيز والذاكرة، أو حدوث تغير طارئ في التفكير بحيث يصبح غير عقلاني وغير منطقي، أو ظهور أفكار لإيذاء النفس أو إيذاء الغير، أو وجود شكوك غير حقيقية بأن هناك من يحاول أن يؤذيه، أو بدء سماع أصوات ورؤية أشياء غير موجودة.

سلوكيات غريبة

ثالثا: تغيرات في السلوكيات كحدوث تغير كبير في الشهية، أو تغيرات واضطراب في النوم، أو التهيج والعنف أو العزلة والانطواء بشكل مفاجئ، أو نقص الاهتمام بالذات وقلة العناية الشخصية، أو التدهور المفاجئ في المستوى الدراسي والوظيفي، أو ظهور سلوكيات غريبة وغير مقبولة في ثقافة المجتمع.

اجتماع الأعراض

واستأنف الجدعاني أنه من المهم التنبيه على أن كثيرا من هذه الأعراض قد تعتبر طبيعية، ولكن في حال اجتماع مجموعة منها، واستمرارها لفترة طويلة مع تأثر أداء من يعانيها أكاديميا وعمليا أو اجتماعيا وأسريا، فهنا لا بد من استشارة الطبيب النفسي.
المزيد من المقالات