أطفال التوحد أكثر عرضة لاضطرابات الأكل في المراهقة

أطفال التوحد أكثر عرضة لاضطرابات الأكل في المراهقة

الاثنين ٢٥ / ٠٥ / ٢٠٢٠
كشفت دراسة بحثية بجامعة كاليفورنيا أن الأطفال الذين يعانون سمات التوحد في سن السابعة أكثر عُرضة بنسبة 24٪ للإصابة باضطرابات الأكل الأسبوعية عند وصولهم إلى مرحلة المراهقة، ووجدت الأبحاث السابقة أن اضطرابات التوحد وتناول الطعام يمكن أن تحدث معًا حيث يعاني 20-30٪ من البالغين اضطرابات الأكل من التوحد.

ووفقا لتقرير مجلة «neuroscience»، وجدت الدراسة الطولية الجديدة التي نشرت في مجلة علم نفس الطفل والطب النفسي، أن سمات التوحد في مرحلة الطفولة تأتي قبل السلوكيات المميزة لاضطرابات الأكل، وبالتالي يمكن أن تكون عامل خطر لتطوير اضطرابات الأكل.


وقالت أستاذ الطب النفسي بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس الكاتب الرئيسي د. فرانشيسكا سولمي إن الأطفال الصغار الذين يعانون سمات التوحد في سن السابعة هم أكثر عُرضة من أقرانهم لتطور أعراض اضطراب الأكل في مرحلة المراهقة.

وأظهر المراهقون الذين يعانون اضطرابات الأكل مستويات أعلى من سمات التوحد في سن السابعة.
المزيد من المقالات