«المطهرات» رفيق السهر في الصين

«المطهرات» رفيق السهر في الصين

الاثنين ٢٥ / ٠٥ / ٢٠٢٠
عادت أغلب أماكن الترفيه والسهر في الصين للحياة بعد السيطرة على فيروس كورونا المستجد، فيما بقيت المطهرات والأكواب التي تستخدم لمرة واحدة والكمامات جزءًا لا يتجزأ من الوضع داخل تلك الأماكن.

وقال مؤسس نادي «44 كيه دبليو» تشارلز جو الذي يقدم الموسيقى الإلكترونية في مركز شنغهاي المالي: «النشاط عاد إلى المستويات التي كانت عليها في المتوسط في العام الماضي بحلول منتصف مايو، ولكن لم يعُد كل شيء مثل الأيام الخوالي، فالنادي يراجع درجة حرارة كل الزبائن، ويجعلهم يسجلون تفاصيلهم»، مضيفًا: «العاملون يضعون كمامات ويرتدون قفازات طوال الوقت، يجري تعقيم مقابض الأبواب ودورات المياه كل ساعة، بينما تعقيم النادي بأكمله يوميًا قبل وبعد فتحه».
المزيد من المقالات