الغلاء يفتك باللبنانيين.. والمفتي يطالب بوقف انهيار العملة

الغلاء يفتك باللبنانيين.. والمفتي يطالب بوقف انهيار العملة

الاحد ٢٤ / ٠٥ / ٢٠٢٠
دخل الغلاء الفاحش على خط حرمان اللبنانيين من المواد الغذائية الأساسية بسبب جشع التجار وتقصير وزارة الاقتصاد والمراجع الحكومية في لجم الأسعار وإعادتها إلى طبيعتها، وانعكس ارتفاع الدولار الأمريكي مقابل الليرة اللبنانية خلال الأشهر الماضية على أسعار المواد الغذائية والسلع الاستهلاكية، وفيما يتلاعب بعض التجار والصرافين بالأسعار، يواصل حزب الله سيطرته ونشاطه على معظم عمليات التهريب مع سوريا بالاتجاهين في العملة والمخدرات والمحروقات.

وأمس طالب مفتى لبنان، الشيخ عبداللطيف دريان، الحكومة اللبنانية بالإسراع باتخاذ إجراءات حازمة، ووقف نزيف انهيار العملة الوطنية.


ونقلت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية أمس عن دريان قوله في خطبة عيد الفطر: «هذا أمر خطير؛ لأن الناس ضاقوا ذرعًا، فلا هم قادرين على تأمين لقمة عيشهم بكرامة، ولا هم قادرين على الحصول على مدخراتهم متى يشاؤون، ولا هم مطمئنين إلى أنها مصانة، وأنها ستعود إليهم ولو بعد حين».

وأضاف: «نعيش مرحلة صعبة ومقلقة من تاريخ لبنان، الذي عانى حروبًا عبثية، ويعاني اليوم أزمة سياسية واقتصادية ومعيشية، أقسى من الحروب التي مررنا بها، هذه الحروب المستجدة، نشعر بدقتها وخطورتها، وكلنا مسؤولون ومؤتمنون، ولا يمكن لأحد أن يعفي نفسه من المسؤولية أو الأمانة، ولكن لن نفقد الأمل».

وتابع: «نحن لا نقبل الإخلال بالدستور، ولا تهميش رئاسة الحكومة أو اللمس بصلاحيات رئيس الحكومة، ليس لأن في ذلك تجاهلًا لتراتبية المؤسسات الدستورية، وحقوق طائفة من مكونات لبنان الرئيسية فقط، بل لأن الإخلال بالدستور يصنع أزمة سياسية، تقع في أصل الانهيار الكبير الذي يعانيه لبنان».

وشدد على أن لبنان كان دائمًا رائدًا في مجال العيش الإسلامي - المسيحي، ومجال الحوار والتعاون من أجل السلام والأمن والعيش الواحد بين أبنائه.

وأكد أن «لبنان، هو أحوج ما يكون إلى الكلمة الطيبة التي تبني ولا تهدم، وتجمع ولا تفرّق، وتؤلف ولا تشتت، وتوحّد ولا تقسّم»، قائلًا: «علينا أن نتعلم من أخطائنا، وأن نعتبر مما حصل معنا كي لا يتكرر المشهد، وتطول المأساة».
المزيد من المقالات
x