إيران على صفيح ساخن بعد ارتفاع أسعار الخبز والوقود

إيران على صفيح ساخن بعد ارتفاع أسعار الخبز والوقود

الاحد ٢٤ / ٠٥ / ٢٠٢٠
باتت إيران اليوم مع تفشي كورونا على صفيح ساخن، وأصبح حال الشعب أسوأ مما كان عليه عشية الانتفاضة الأخيرة في نوفمبر الماضي، عندما رفع النظام أسعار البنزين، وفيما تتقاعس السلطات عن حماية المواطنين وتأمين الخدمات الضروية لحمايتهم من الفيروس، أعلن رئيس مؤسسة التجارة والصناعة والتعدين في محافظة مازندران الإيرانية، ارتفاع أسعار الخبز بنسبة 25 إلى 30%، مؤكدًا أن هذه الزيادة دخلت حيز التنفيذ منذ 21 من مايو الجاري.

كما أعلن علي رضا قنادان، الرئيس التنفيذي لمنظمة النقل في طهران، عن زيادة في أجور سيارات الأجرة في العاصمة بنسبة 23% بعد عيد الفطر.


وقالت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: يرفعون أسعار البنزين والخبز للكادحين الذين يواجهون وباء «كورونا»، بينما ينفق نظام ولاية الفقيه 30 مليار دولار من قوت الشعب الإيراني لدعم نظام بشار الأسد من أجل بقاء نفوذ الديكتاتور المتعطش للدماء في سوريا.

غضب شعبي

ويمر نظام الملالي بأسوأ فتراته على الإطلاق بعد اتساع رقعة الغضب الشعبي في أغلب المدن الإيرانية إثر إنهيار المنظومة الصحية؛ ما أدى لتفشي وباء «كورونا»، فضلًا عن تراجع تأثير القطاعات الخدمية والاقتصادية ما ينذر بانفجار انتفاضة المواطنين العاطلين والمتضررين من سوء الأحوال المعيشية، وهو ما أصاب وسائل الإعلام الحكومية بالرعب مما سمّته «مطالب المواطنين بالتغيير»، وكتبت إحدى وسائل الإعلام: بالتأكيد التغيرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية خلال هذه الفترة وبعد نهاية وباء «كورونا» الخطير ستشمل كافة قطاعات الدولة، الفرصة محدودة للغاية لتفادي آثار الكارثة.

وفيات كورونا

بدورها، أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أن عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس «كورونا» تجاوز 43800 شخص في 320 مدينة إيرانية، مشيرة إلى أن الوفيات في كل من محافظات «خوزستان 3270 وخراسان الرضوية ما لا يقل عن 3085 وفي لورستان 1315 وفي فارس 1050 وفي كردستان 826 وفي كرمان 538 وفي قزوين 505.

واعترفت وزارة الصحة الإيرانية بأنه لا توجد محافظات بيضاء ومعظم مراكز المحافظات تعيش وضعًا أحمر، وقال وزير الصحة سعيد نمكي: نشهد تفشيًا جديدًا للمرض في المحافظات الاستوائية، ولسنا في وضع جيد في خوزستان، وتحدثنا إلى حاكمي المحافظتين المجاورتين لخوزستان، وهما جهارمحال وبختياري وكوهكيلويه وبوير أحمد، وأصدرنا التحذيرات اللازمة بخصوص انتشار المرض مرة أخرى، لقد رأينا حالات في سيستان وبلوشستان في قرية نجف آباد التابعة لخاش دقت لنا جرس إنذار.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور: الوضع في محافظة خوزستان لا يزال أحمر. ولوّح بأن الإحصاءات وهمية، قائلًا: إحصائيات المصابين تشمل أكثر من 1% من السكان ويجب القيام بمزيد من التجارب العلمية.

الإصابات تتزايد

وقال محافظ لورستان: لدينا زيادة يومية في عدد الأشخاص المصابين بكورونا، ولم نتلقَ تقارير جيدة في مدينتي بروجرد ودلفان؛ إذ إن عدد المرضى في المدينتين أعلى نسبيًا.

وكشف رئيس جامعة جيروفت للعلوم الطبية أنه مع زيادة عدد المرضى في جنوب محافظة كرمان، باتت هذه المنطقة على الحد الأحمر بخصوص كورونا.

وقال رئيس جامعة بوشهر للعلوم الطبية: من المرجح زيادة عدد الأشخاص الذين سيتم احتجازهم في المستشفيات الأسبوع المقبل، وهي رسالة ليست جيدة، وفي الأشهر الثلاثة الماضية منذ تفشي كورونا في المحافظة، راجع 7 آلاف شخص المستشفى بسبب أمراض الجهاز التنفسي الحادة.

نائب رئيس الجامعة هو الآخر قال: كانت نسبة 4 إلى 5% فقط من الاختبارات إيجابية، واليوم النسبة زادت على 50%، وهذا يشير إلى اتجاه تصاعدي في المرض بمحافظة بوشهر.
المزيد من المقالات
x