أمير الشرقية: دور محوري للقطاع الثالث في تحقيق مستهدفات الرؤية

أمير الشرقية: دور محوري للقطاع الثالث في تحقيق مستهدفات الرؤية

السبت ٢٣ / ٠٥ / ٢٠٢٠


- أهمية التكامل من أجل تطوير ما يقدم للمستفيدين وتلبية احتياجاتهم

رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة جمعية البر الخيرية بالمنطقة الشرقية، عن طريق الشبكة الافتراضية أمس (الجمعة)، توقيع اتفاقية تدوير الملابس المستعملة، بين جمعية البر، وإحدى الشركات الوطنية المختصصة.

ونوه سموه بالدور الهام للقطاع الثالث، وما يحظى به من دعمٍ من لدن القيادة الرشيدة -يحفظها الله-، وما وضعته من أهداف ضمن رؤية المملكة 2030، يؤكد الدور المحوري للقطاع في الوصول إلى تحقيق مستهدفات الرؤية، مما يتطلب معه عملاً تكاملياً من أجل تطوير ما يقدم للمستفيدين، وتلبية احتياجاتهم، ضمن منظومة عمل تنموية متكاملة، مشيداً سموه بما بذلته الجمعية من جهود خلال جائحة كورونا، متمنياً سموه للجمعية ومنسوبيها التوفيق.

من جهته أوضح أمين عام جمعية البر بالمنطقة الشرقية سمير بن عبد العزيز العفيصان أن الجمعية تهتم بالشراكات المجتمعية وعقد الاتفاقيات التنموية لما لها من أثر ملموس في تقدم وتنمية المجتمع قائلا أن الجمعية ستراعي وفقا للاتفاقية بأن تتوافق حاويات جمع الملابس المستعملة مع الاشتراطات التي وضعتها أمانة المنطقة الشرقية وتراعي أن تكون هذه الحاويات أيضا صديقة للبيئة تحافظ على سلامة المنظر العام، مشيرا إلى أن توزيع هذه الحاويات سيتم في كافة محافظات ومدن المنطقة الشرقية الواقعة ضمن النطاق الجغرافي لجمعية البر بالمنطقة منوها بالدور الذي سيقوم به متطوعو الجمعية في عمليات فرز الملابس وتصنيفها، مضيفا أن جمعية البر بالمنطقة الشرقية ستقوم بالإعلان عن المشروع عبر وسائل الإعلام والقيام بحملات إعلامية توعوية لحث أفراد المجتمع بالمنطقة الشرقية على التبرع بالملابس المستعملة لصالح المشروع وإرشادهم لمنافذ جمع هذه الملابس بمدن ومناطق المنطقة الشرقية.

وقدم العفيصان شكره لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه قائلا أن سموهما دائما ما يحرصان على دعم المشاريع التنموية التي تعود بالنفع على الأسر المستفيدة والمستحقة للدعم من أسر جمعية البر بالمنطقة الشرقية لتحقيق التنمية المجتمعية بمدن ومحافظات المنطقة.