ضغوط دولية على الملالي لوقف مهزلة التستر على ضحايا «كورونا»

ضغوط دولية على الملالي لوقف مهزلة التستر على ضحايا «كورونا»

الجمعة ٢٢ / ٠٥ / ٢٠٢٠
تتزايد الضغوط الدولية على نظام الملالي، بعد التستر على انتشار وباء «كورونا» وزيادة عدد الوفيات بحسب المعارضة إلإيرانية إلى 43300 شخص حتى «الخميس»، حيث دعا المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران إلى إطلاق سراح جميع السجناء بسبب الانتشار المميت للفيروس في السجون، كما طالبت منظمة الصحة العالمية النظام الإيراني بالشفافية حول حجر الشعب الإيراني ورعايته ومعالجته وإبلاغ العالم بأي انتهاكات.

وأشارت المعارضة الإيرانية إلى أن السلطات الإيرانية تنتهك حقوق الإنسان بشكل صارخ، ويجب على المحاكم الدولية التحقيق فيها، وأفادت تقارير من داخل إيران بأن آلاف الأشخاص فقدوا حياتهم في أكثر من 200 مدينة من جميع محافظات إيران الـ31.


وأوضحت التقارير أن المسؤولين الإيرانيين يصرون على نشر معلومات كاذبة ومضللة، وعدم اتخاذ تدابير وقائية، وتوزيع المعدات والمنشآت الطبية لمكافحة المرض، وفقد العديد من الأطباء والممرضات حياتهم بسبب نقص المعدات الطبية منذ فبراير 2020.

ودعت منظمات الأمم المتحدة والصحة العالمية وحقوق الإنسان الدولية إلى إلزام النظام الإيراني بتزويد جميع الهيئات العامة والدولية بالحقائق المتعلقة بانتشار «كورونا» لحماية حياة وصحة الشعب الإيراني والبلدان الأخرى حول العالم.

وتضامن أطباء أوروبيون بضرورة إجبار المسؤولين الإيرانيين على توفير المرافق الطبية والعلاج الطبي الذي تحتكره قوات الحرس الثوري والأجهزة الأمنية .
المزيد من المقالات
x