نادي النهضة يغرد بعيدا

نادي النهضة يغرد بعيدا

الجمعة ٢٢ / ٠٥ / ٢٠٢٠
@hsasmg1

تستثمر بعض الأندية شهر الخيرات والرحمة في تفعيل الأنشطة والبرامج المجتمعية، فيما يخدم الفرد والمجتمع، ويعود عليها بالنفع والفائدة.. مما يجعل له أكبر الأثر في الوسط الرياضي.

ظهر نادي النهضة كأحد أعرق أندية مملكتنا الغالية في صورة مثالية ومسابقة رمضانية تجلّت فيها معانٍ كبيرة وأهداف كثيرة ساهمت في استقطاب أعداد هائلة لمتابعتها، والإجابة عن أسئلتها، والأجمل: القيمة والمعلومات التي قدّمها مجلس الإدارة فيما يخص جائحة كورونا من خلال «اللوكيشن» الذي اعتمدوا عليه أو الموسيقى التصويرية التي علقت في أذهان أجيال من عشاق الزمن الجميل، أو طريقة العرض من خلال الشاشة الذهبية لحكايات ألف ليلة وليلة.. كمنتج لامس المشاعر والأحاسيس ويصنف ضمن الأدوار والأعمال التسويقية المميزة.

نادي النهضة كسب التفوق لقلوب عُشّاقه ومحبيه، وتعامل مع المرحلة كما يجب.. في حين تفرّغت معظم الأندية للتعاقد مع اللاعب الفلاني أو البحث عن شريك داعم، والبقية تاهت فيما بين العقود والرواتب وبقية تفاصيل الاحتراف وأشباه الرياضة.

عندما نرى النهضة في دوري المحترفين السعودي الموسم القادم سندرك حجم العمل الرياضي والاجتماعي الممنهج، وسنجد ناديًا عريقًا عاد لعرينه عبر خطوات التميّز، وسنُراهن على استمراره لسنوات وسنوات؛ لأنه عاد عبر بوابة المهنية والاحترافية التي تعتبر جزءًا أصيلًا للإدارة المتميزة بقيادة المهندس لطفي الدوسري، ونائبه الأمين وائل القو، وبقية أعضاء المجلس الموقرين.

علينا أن نعترف بأن الأندية لم تتعامل مع المرحلة والأزمة كما يجب، حيث اهتمت بملفاتها الخاصة التي خسرت معظمها.. في حين ظل نادي النهضة وحيدًا يلامس المشاعر والقلوب محترمًا ومؤديًا دوره نحو مجتمعه ووطنه ومحبيه.

ولسان حاله وقلبه يغازل دوري المحترفين ويردد:

راجع بشوقي ولهفتي من غربتي..

راجع لربعي وديرتي ومحبوبتي..

وفي قلوبكم نلتقي..