الملل وغياب نجوم التمثيل من أسباب عزوف المشاهدين

الملل وغياب نجوم التمثيل من أسباب عزوف المشاهدين

الخميس ٢١ / ٠٥ / ٢٠٢٠
في مواكبة درامية لواقع الحياة بالمملكة، بأبعادها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والمتغيرات الحاصلة، بدأ عرض «الميراث» أول مسلسل سعودي «سوب أوبرا» من نوعه على قناة MBC1 في 1 مارس الماضي.

ويضم المسلسل أبطالًا ليسوا من الدرجة الأولى.. وفريق العمل المشارك لم يظهر في أى عمل درامي بتميز خلال الفترة السابقة.. وليس هناك في العمل نجم له جماهيرية يشد الجماهير إليه. لذلك فالعمل ارتسمت على ملامحه الملل وأصبح الجمهور كل يوم في ابتعاد عن مشاهدته.

المسلسل من كتابة ورشة من الكتاب على رأسها العالمي توني جوردن، وتتولى صياغة القصص والبناء الدرامي له نور شيشكلي مع الكاتبين جيسكار لحود وثائر العقل، تحت إشراف مازن طه، ويحمل التنفيذ توقيع المخرجين الثلاثة تامر بسيوني وعبد الله الجنيبي وفؤاد سليمان. وتتوزع أدوار البطولة بين هند محمد، عبدالعزيز السكيرين، تركي الكريديس، رانا الشافعي، كابتن ريما، نور حسين، بندر الخضير، ريم العلي، عبدالله القحطاني، غازي حمد، محمد الحجي، مريم الغامدي، زارا البلوشي، عهود السامر، مهند بن هذيل، عمران العمران، تركي الشدادي، سماح زيدان، فيصل فريد، حسن المطوع، ديمة الحايك، ولاء عزام وآخرين.

المسلسل من نوع Soap Opera، وهناك طرف ثالث مشارك فيه هو الجمهور، لأنه ليس من السهل تقديم عمل مؤلف من 250 حلقة، لأن استمرار الشخصيات في الظهور فيه متوقف على ردود فعل المشاهدين؛ إذ من الممكن أن تغادر شخصية العمل وتستمر أخرى حسب تفاعل الناس معها.

الجدير ذكره أن أحداث مسلسل «الميراث» انطلقت منذ لحظة وفاة عبدالمحسن البهيتاني، والتي ستكون نقطة التحول الجذري لمرحلة ما قبل وما بعد، فموت الرجل سيكشف عن حقائق كثيرة، منها الإعلان عن وجود ولد ذكر له من زوجة سابقة، ومخططات تكاد تبوء بالفشل لشراكات تعاقدية بين العائلتين المتقاتلتين، بالإضافة إلى مؤامرات للسطو على الميراث الذي تركه الرجل. وفي ظل هذه الظروف يتسابق الجميع على نيل حصة من المال ليست من حقه، فلا يجد الإنسان الطيب مكانًا له ولا يعرف كيفية الحصول على أبسط حقوقه، حين يقرر الأقربون والمحتالون اقتناص أكبر قدر ممكن من التركة.. لكن إذا دخل الحب من الباب، فهل يقرب بين القلوب أم يباعد بين النفوس حد العداء؟!.