العناية المنزلية بالأسنان تحمي من أمراض عديدة

العناية المنزلية بالأسنان تحمي من أمراض عديدة

الأربعاء ٢٠ / ٠٥ / ٢٠٢٠
أوضح طبيب علاج الجذور وعصب الأسنان د. مصطفى الدجاني، أنه في ظل الظروف الحالية ينصح بالاهتمام بصحة الفم والأسنان جيدا بالمنزل؛ لتجنب الحاجة للذهاب لطبيب الأسنان، ناصحا بالذهاب إليه في مثل هذه الأوضاع بالحالات الحرجة وشديدة الألم فقط التي لا تستجيب للمسكنات، أو الانتفاخات التي تحدث بالوجه؛ بسبب خراجات اللثة والأسنان.

وأبان الدجاني أن عيادة طبيب الأسنان من العيادات التي تحتاج إلى تعقيم وتنظيف، إذ إن طبيب الأسنان يتصل مباشرة مع أنسجة الفم والسوائل الفموية ومنها اللعاب والدم، لذلك يجب أخذ الحيطة والحذر من قبل الفريق الطبي المعالج والمراجعين على حد سواء لعدم انتقال العدوى من وإلى المرضى بالفريق الطبي، فينصح بالزيارة الطارئة والاستشارة بالوقت الراهن.

وقال: «إن العلاقة بين صحة الفم والأسنان وصحة الجسم هي علاقة وطيدة بلا شك، فصحة الفم والأسنان جزء لا يتجزأ من الصحة العامة لجسم الإنسان، وتدهور صحة الفم والأسنان من شأنه أن يعرض الجسم لأمراض كثيرة منها أمراض القلب والشرايين، ومضاعفات مرض السكري، وأمراض الكلى، وأمراض الرئة، إضافة إلى عدم الثقة بالنفس ونفور الناس من حول المريض؛ بسبب شكل ورائحة الفم المهمل، بل أيضا له تأثير على النطق السليم وجمالية الوجه والقدرة على بناء العلاقات».

ونصح الدجاني بالاهتمام بصحة الفم باستخدام فرشاة الأسنان والمعجون مرتين يوميا، بطريقة صحيحة واستخدام المضمضة الوقائية بين فترة تفريش الأسنان لاستمرار وقاية الأسنان واللثة من التسوس والأمراض المتعلقة بها.

وأعرب د. الدجاني عن سعادته كونه تم اختياره لأن يكون أحد أبطال الصحة للذهاب للمحاجر الصحية، وأن يقوم بخدمة بلدنا بكل ما يستطيع في أي مكان وزمان.