نهاية الانسجام بين البافاري والاتحاد الألماني

نهاية الانسجام بين البافاري والاتحاد الألماني

الثلاثاء ١٩ / ٠٥ / ٢٠٢٠
يبدو أن التضامن الذي ظهر في كرة القدم الألمانية بسبب وباء فيروس كورونا، لم يستمر حتى لجولة واحدة من منافسات الدوري الألماني (بوندسليجا).

حتى قبل اكتمال مباراة بين فيردر بريمن وباير ليفركوزن في الجولة السادسة والعشرين من الدوري، استؤنفت المشاحنات.


ورفض بشدة كارل هاينز رومينيجه الرئيس التنفيذي لبايرن ميونيخ الآراء التي قدمها فريتز كيلير رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، وبدلا من ذلك دعا الاتحاد الألماني لحل مشاكله الداخلية.

وخلال مقابلته مع شبكة «سكاي» التي راعت قاعدة التباعد الاجتماعي، قال رومينيجه إنه «محتار بشأن، في رأيي، الكلمة الشعبية لفريتز كيلير»، الذي تحدث في وقت سابق عن «ادعاء مشكوك فيه» في كرة القدم الألمانية.

وأضاف: «ربما يتعين على الاتحاد الألماني شراء ممسحة وتنظيف المكان أمام الباب الخاص بهم، وفقا لما تقتضيه الحاجة».

وجاء هجوم رومينيجه ردا على مقابلة كيلير في مجلة «شبيجل» حيث فكر بعناية «أين تؤدي الأمور، عندما يتفاخر الأغنياء الجدد، بعضهم أيضا على الكرة في البوندسليجا، بأموالهم».

وقال إن الادعاء المشكوك فيه يظهر الموافقة. وهذه كارثة لصورة كرة القدم. يجب أن ننظر على كيفية سير الأمور بعد الأزمة. بتواضع أكثر، وأقرب إلى الناس.

ولم يذكر كيلير أسماء ولكن كرة القدم ليس لديها نقص في الشخصيات التي ترغب في نشر ثروتها. شرائح الذهب والسيارات الفاخرة والساعات باهظة الثمن.

ولكن رومينيجه لم يكن في حاجة للحفاظ على لمحة من التحفظ.

وقال: «عندما كانت لدينا أزمات في كرة القدم الألمانية خلال السنوات الأخيرة، وجدت في الاتحاد الألماني». وتمنى أن يقوم الاتحاد بواجبه في الأزمات.

وحسب رؤية صحيفة «فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج»، فإن بايرن ميونيخ أوضح من هو الأول في كرة القدم الألمانية، في الرياضة والسياسة الرياضية.
المزيد من المقالات
x