معلم ينشر السعادة بين طلابه خلال فترة الحجر

معلم ينشر السعادة بين طلابه خلال فترة الحجر

الثلاثاء ١٩ / ٠٥ / ٢٠٢٠
ضرب المعلم إبراهيم ذيب من منسوبي مدرسة نجد الابتدائية بالجبيل الصناعية، أروع الأمثلة في وفائه ومحبته لطلابه، بعد مبادرته بتهنئة طلابه بفرحة النجاح، وذلك في زيارة لمنازلهم وتقديم علب الحلويات وشهادات التهنئة بالنجاح والتخرج.

وشكر المعلم ذيب أولياء الأمور؛ على متابعة أبنائهم في فتره التعليم عن بعد، مذكراً طلابه بضرورة البقاء في المنزل والالتزام بالنصائح التي تقدمها وزارة الصحة، وبخاصة خلال الشهر الكريم، مشدداً على أهمية مواصلة التباعد الاجتماعي وعدم المصافحة وضرورة غسل اليدين بانتظام.


وأكد أن العلاقة بين المعلم وطلابه هي بمثابة الأخ الكبير والأب الذي يعطف على أبنائه ويشجعهم ويزرع الأمل في نفوسهم.

وقال أحد أولياء الأمور: كثيرة هي المواقف الإنسانية التي تبرز الدور الكبير للمعلم في المدرسة وعلاقته مع طلابه، حيث إنه ليس مجرد معلم يقدم مادة علمية فقط للطالب، فهو يقدم لهم قيما إنسانية نبيلة وأخلاقية، وتتجلى هذه المواقف السامية في نفوس الكرماء، وترسم صورة جميلة للدور التربوي الأبوي والإنساني للمعلم، وتسطر أجمل ترجمة لرسالته التي لم تقتصر على تعليم الطلاب الدروس فقط، بل تعدت ذلك لأن يطبع المعلم أثرا تربويا بتصرفاته أبد الدهر في نفوس طلابه ومجتمعه.
المزيد من المقالات