وفرة المعروض تدفع أسعار الأغنام للاستقرار في رمضان

وفرة المعروض تدفع أسعار الأغنام للاستقرار في رمضان

الاثنين ١٨ / ٠٥ / ٢٠٢٠
أكد مستثمرون بقطاع المواشي بالمنطقة الشرقية أن أسعار الأغنام ثابتة بجميع أسواق المملكة خلال شهر رمضان ولم تطرأ عليها أي زيادة، مشيرين إلى أن سبب عدم ارتفاع الأسعار يعود إلى زيادة معدل الإنتاج المحلي عن السنوات السابقة، وتوافر المعروض من الأغنام بنسب مرتفعة هذا العام والذي دفع إلى استقرار الأسعار ما بين 1050 و1300 ريال للذبيحة الواحدة.

المواشي المستوردة


وقال رئيس رابطة مربي المواشي في المملكة سعود الهفتاء إن أسعار الأغنام مستقرة وثابتة منذ تعافي سوق المواشي بالمملكة قبل عامين ماضيين، غير أنها تتذبذب زيادة ونقصانا في سعر البيع بمقدار يبلغ 50 ريالا.

وأكد أن سعر الذبيحة الواحدة بلغ حاليا من 1050 ريالا إلى 1250 ريالا على حسب العمر والحجم.

وأشار الهفتاء إلى أن وضع سوق المواشي المحلية بالمملكة لا يزال جيدا ويسير بشكل طبيعي رغم توقف كثير من مناسبات واحتفالات المواطنين الخاصة بالأعراس وتخرج الطلبة من المدارس والجامعات والتي كانت تلعب دورا كبيرا في تحريك المبيعات والسحب المستمر من الأسواق جراء جائحة «كورونا»، ودخول كميات كبيرة من الأغنام المستوردة من الصومال (البربري) وبعض الدول مثل رومانيا التي بلغت أسعار أغنامها الـ 1050 ريالا وتعادل قيمة ما ينتج محليا من النعيمي البلدي.

ونوه بأن الأغنام المستوردة تشهد إقبالا من المطاعم وقصور الأفراح وبعض الملاحم التي تبيعها على شكل لحم مفروم، وليس من المواطنين الذين يفضلون الأغنام البلدية بنسبة 100 %، وذلك لجودتها العالية جراء العناية بالرعي والتغذية الطبيعية من قبل المربين.

وبين الهفتاء أن معدل العرض من الأغنام في أسواق المواشي بالمملكة مرتفع، وهذا مؤشر يدل على أن الأسعار ستبقى على ما هي عليه حاليا ولن تزيد خلال الأشهر المقبلة في ظل العوامل المؤثرة كارتفاع أسعار الأعلاف وجائحة «كورونا».

ارتفاع الأسعار

وبين خالد القحطاني أحد منتجي المواشي بالدمام أن أسعار الأغنام تعتبر مرتفعة في السوق، وذلك بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف مثل الشعير (50 كيلو) الذي وصل إلى 44 ريالا، والبرسيم من 9 ريالات إلى 23 ريالا، والتي بدورها أجبرت المنتجين والمربين على بيع إنتاجهم من الغنم بسعر يتراوح من ألف ريال حتى 1400 ريال.

وبين القحطاني أنه رغم استيراد كميات كبيرة من الخارج بهدف تخفيض الأسعار في السوق المحلية إلا أن الأغنام التي تنتج محليا (النعيمي) لم تتأثر أسعارها بذلك الأمر لأنها مفضلة لدى المواطنين لجودتها العالية ومعرفة الأعلاف التي تتغذى عليها، بعكس المستوردة التي ربما تتم تغذيتها على المكعبات الضارة بصحة الإنسان.

تطبيقات تجارية

وأكد المستثمر بقطاع المواشي والأغنام بمدينة الرياض متعب المجارمي أن أسعار الأغنام ثابتة منذ العام الماضي ولم ترتفع كما توقع ذلك بعض المستثمرين قبل دخول شهر رمضان المبارك، مشيرا إلى أن عدم ارتفاع الأسعار يعود إلى كثرة وتوافر الأغنام بجميع أسواق المملكة لارتفاع معدل الإنتاج المحلي عن السنوات السابقة.

وأوضح أن أسعار الذبائح تتراوح حاليا على حسب جودتها في أسواق الرياض حيث تبلغ من ألف ريال إلى 1300 ريال مع خدمة الذبح والتوصيل إلى باب المستهلك.

وبين المجارمي أن جائحة «كورونا» لم تؤثر على المبيعات لدى المستثمرين والمربين في هذا الموسم، وذلك بسبب وجود التطبيقات التجارية الإلكترونية التي ساعدت على سحب كميات كبيرة مع تقديم خدمة الذبح والتوصيل، وساهمت في المحافظة على حركة السوق خلال فترة هذه الجائحة.
المزيد من المقالات