العين والأنف ينقلان «كورونا» ضعف «سارس» 100 مرة

«كوفيد - 19» أكثر إصابة للملتحمة البشرية والمجاري التنفسية العلوية

العين والأنف ينقلان «كورونا» ضعف «سارس» 100 مرة

الاحد ١٧ / ٠٥ / ٢٠٢٠
كشف باحثون من كلية الصحة العامة بجامعة هونج كونج أن الفيروس التاجي كورونا معدٍ بنسبة تصل إلى 100 مرة من خلال العيون والمجاري الهوائية مقارنة بمرض «سارس».

وأظهر تقرير لصحيفة south china post أن العيون طريق مهم للفيروس التاجي إلى جسم الإنسان.


اختبارات معملية

وأوضحت الاختبارات المعملية أن مستوى كورونا كان أكبر بكثير من سارس في المجاري التنفسية العلوية والملتحمة وهي الخلايا المبطنة لسطح العين، وأصبح الفريق الذي يقوده د. مايكل تشان تشي واي، من كلية الصحة العامة في جامعة هونج كونج، من بين الباحثين الأوائل في جميع أنحاء العالم الذين قدموا أدلة على أن الفيروس التاجي يمكن أن يصيب البشر من خلال كلتا نقطتي الدخول الأنف والعين وتم نشر نتائج الدراسة في العدد الأخير من The Lancet Respiratory Medicine.

أكثر فاعلية

ويقوم الباحثون بتربية أنسجة من الجهاز التنفسي البشري والعينين في المختبر وتطبيقها للدراسة لفيروس كورونا ومقارنتها مع سارس وإنفلونزا الطيور، ووجدوا أن فيروس كوفيد 19 أكثر فاعلية بكثير في إصابة الملتحمة البشرية والمجاري التنفسية العلوية من سارس، مع مستوى فيروس أعلى بنحو 80 إلى 100 مرة.

وأوضح الباحثون أن ذلك الاستنتاج يفسر قابلية انتقال عدوى كورونا أعلى من سارس، وأضاف د. تشان أن الدراسة تسلط الضوء أيضا على حقيقة أن العيون قد تكون طريقا هاما لعدوى كورونا في البشر.

قيد الحياة

وتعزز الدراسة النصيحة للجمهور بعدم لمس أعينهم وغسل اليدين بانتظام لتجنب العدوى، بعد أن وجد الباحثون الجامعيون سابقا أن الفيروس التاجي يمكن أن يبقى على قيد الحياة لمدة سبعة أيام على أسطح الفولاذ المقاوم للصدأ والبلاستيك. وتتحدى النتائج التي توصل إليها فريق د. تشان وآخرون الافتراض المنتشر على نطاق واسع في المراحل الأولى من الأزمة الصحية، بأن الطاقم الطبي سيكون محميا بشكل كاف باستخدام أقنعة N95 والملابس الواقية، دون الحاجة إلى نظارات متخصصة.
المزيد من المقالات