4 مراكز تقود أول مبتعثة سعودية لجائزة العزيمة

4 مراكز تقود أول مبتعثة سعودية لجائزة العزيمة

اختتمت الحاصلة على درجة الدكتوراة في تصميم البرامج التربوية المعنية بالقيادة والمضادة للتطرف، المبتعثة السعودية علياء مليباري، رحلتها الدراسية في الولايات المتحدة الأمريكية بالحصول على جائزة العزيمة من جامعة ولاية إنديانا، كأول طالبة غير أمريكية وسعودية في تاريخ الجامعة، والتي تقدمها لجنة «her color shines» المعنية بتكريم النساء من جميع الأعراق في العالم، والتي تمنح لمن يكون له بصمة في الجامعة، إضافة إلى التفوق الأكاديمي والحضور القيادي.

وقالت د. علياء مليباري: تم منحي جائزة العزيمة من الجامعة بعد عمل شاق وطويل في خدمة المجتمع، إضافة إلى التفوق الأكاديمي، والمشاركة في الكثير من البرامج والدورات والمؤتمرات وغيرها، حيث تم اختياري هذا العام من اللجنة كأول سعودية منذ بداية تاريخ الجائزة، وبعد إضافة دول الشرق الأوسط منذ عامين فقط، حيث عملت في إدارة مركز الطلبة للمراجع الدولية كجزء من مكتب الحضارات والتنوع الثقافي للبرامج، المتضمن ٤ مراكز، بجانب أدواري التطوعية، وعملي كموظفة في الجامعة بجانب دراستي لمرحلة الدكتوراة لأكثر من ٣ أعوام؛ للحصول على خبرة عملية جديدة، إضافة إلى عملي في فترة التدريب بعد التخرج من مرحلة الماجستير في التدريس بجامعة واشنطن الشرقية في ولاية واشنطن، وغيرها الكثير من الأعمال والمبادرات.


وأضافت: قدمت الكثير من الأعمال التي أسهمت في حصولي على الجائزة، منها: ترؤسي للنادي السعودي كأول فتاة سعودية، وقدمنا مبادرات على مستوى دول الابتعاث، وعملت على إعداد أول ورشة لإعداد قادة العمل التطوعي في إنديانا بحضور ما يقارب ٣٠ قائدا سعوديا من جميع الولايات، إضافة إلى دعم الجامعة من رجال أعمال سعوديين لتسهيل الأعمال التطوعية في الولايات المنكوبة، وإعادة البناء، واستضافة مؤتمر التفكير الأول في دول الابتعاث كجزء من مشروع الابتعاث «رحلة التغيير» مع أنجح المبتعثين في أمريكا، وعملت على إعداد البرامج التي تهدف لنشر الاعتدال ومشاركة الأديان الأخرى في كل المناسبات والمؤتمرات، بالإضافة إلى عملي على حل مشاكل الطلاب، وكنت الممثلة الدولية للجامعة في عدة ولايات ومؤتمرات.

وقدمت مليباري شكرها لكل من آمن بها ودعمها طوال السنوات العشر، وللقيادة الرشيدة على دعمها للشباب، ولوالديها اللذين انتقلا إلى رحمة الله، وأشقائها وزوجها، وللملحقية الثقافية في أمريكا على الدعم الكبير الذي تقدمه لجميع المبتعثين.
المزيد من المقالات