الريال والبرشا والهلال يحققون دوري الأبطال في 3 عقود

اليوم تسرد إحصائيات أبطال القارات

الريال والبرشا والهلال يحققون دوري الأبطال في 3 عقود

عالميا وضع الهلال، زعيم آسيا وبطلها في النسخة الأخيرة التي توج بلقبها في وسط العاصمة اليابانية طوكيو بعد فوزه على نادي أوراوا الياباني على استاد سايتاما، اسمه في قائمة الأندية العالمية المتوجة بألقاب دوري الأبطال في العقود الثلاثة الأخيرة بجانب عمالقة الكرة الأوروبية والإسبانية ريال مدريد وبرشلونة وكبير أمريكا الشمالية نادي كلوب أمريكا المكسيكي.

«اليوم» فتحت دفاتر التاريخ لتسرد الإحصائيات والأرقام العالمية في مسابقات الأبطال في الثلاثة العقود الأخيرة في كل قارة من قارات العالم الآسيوية والأوروبية والأفريقية والأمريكتين الشمالية والجنوبية في التقرير التالي:


زعيم آسيا يواصل الهيمنة عالميا

كان نادي الهلال لكرة القدم الفريق العربي والخليجي الوحيد الذي وصل لنهائي القارة في أربعة عقود مختلفة، كما أصبح الفريق الآسيوي الوحيد الذي يحقق المجد القاري في الثلاثة العقود الأخيرة وبذلك ثبت زعيم القارة الهلالي اسمه عالميا مع كبار اللعبة، حيث تزعم الهلال القارة الآسيوية من خلال تحقيق لقب دوري الأبطال لثلاث مرات مناصفة مع نادي يوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي، وحقق الهلال الذهب الآسيوي عام 1992م وبعد ثماني سنوات ومع بداية الألفية الثانية وتحديدا عام 2000م عاد الهلال إلى معانقة لقبه الآسيوي قبل أن يغيب عن اللقب الآسيوي لمدة 19 عاما كان الفريق الهلالي خلالها يحاول مغازلة اللقب الآسيوي حيث تمنع في 2014م أمام سيدني في مباراة لم يستطع الهلاليون نسيانها متهمين الحكم الياباني نيشمورا بالحيلولة بينهم وبين اللقب، ولأن الهلال لا يكل ولا يمل عاد في نهائي 2017 لكن الرياح جاءت بعكس ما تشتهيه السفن الهلالية حيث خسروا اللقب أمام أوراوا قبل أن يعود الهلال مجهزا عدته هذه المرة بقيادة المدرب الروماني لوشيسكو وتواجد الرباعي الأجنبي يقودهم مهاجم يعرف الشباك، الفرنسي جوميز وصانع للأفراح هو الإيطالي جوفينكو وبرجل الأوقات الصعبة البيروفي كاريلو ومدافع يعرف كيف يحمي دفاعات الأزرق إنه الكوري جانج هيون سوو وبوجود لاعبين محليين على أعلى مستوى.

وفي عام 2019م وتحديدا في 24 من نوفمبر استطاع الهلال هزم أوراوا الياباني في استاده في سايتاما بهدفين مقابل لا شيء حيث أعادوا اللقب الآسيوي ووضعوا الهلال في مكانته العالمية في إنجاز لن يتكرر.

برشلونة يضع نفسه في مقدمة الأندية العالمية

وضع فريق برشلونة الإسباني نفسه مع الأندية العالمية التي استطاعت تحقيق لقب دوري الأبطال في ثلاثة العقود الأخيرة إذ بدأ النادي الكتالوني مسيرته بتحقيق لقب دوري أبطال أوروبا في عام 1992م قبل أن يسجل عودته إلى منصة الذهب الأوروبية في عام 2006م ومع موسم 2008 مع المدرب الإسباني بيب جوارديولا الذي جيء به لتصحيح الأوضاع الكتالونية، كانت ملامح اللقب الأوروبي بعيدة قبل أن يعود بها انيستا بهدف استطاع به إعادة بطاقة الترشح للبرشا إلى النهائي على حساب تشيلسي. في نهائي تغلب برشلونة على مانشستر يونايتد محققا اللقب الأوروبي وبعدها غابت الروح الكتالونية لتعود في 2010م مع فيلسوف الكرة الإسباني المدرب بيب جوارديولا بعدها انتظر الفريق الكتالوني أربعة مواسم لاستعادة اللقب الذي جاء مع المدرب الإسباني لويس انريكي، حيث استطاعوا تحقيق اللقب الأوروبي عام 2014م متوجا نفسه ضمن كبار الأندية العالمية.

زعيم المسابقات الأوروبية في القمة

يعد نادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم أحد الأندية العالمية التي استطاعت تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا في الثلاثة العقود الأخيرة، كما يعتبر الريال النادي الأكثر تحقيقا للقب دوري أبطال أوروبا بـ 13 لقبا سبعة ألقاب من ثلاثة عشر تحققت في العقود الثلاثة الأخيرة وبدأت حكاية الألقاب السبعة الأخيرة في نهاية التسعينيات وتحديدا في عامي 1997م 1999 قبل أن يبدأ العقد الثاني بلقب أوروبي عام 2001 وبعدها ابتعد عن الذهب الأوروبي، ومع كثير من المحاولات وعديد الصفقات استطاع النادي الملكي إعادة اللقب الغائب عنه رفقة رونالدو ورفاقه وبقيادة رجل يعرف من أين تؤكل الكتف وهو الإيطالي كارلو أنشيلوتي إذ حقق ريال مدريد اللقب العاشر في عام 2013 برأسية راموس ليفتح ريال في عام 2013 بابا لم تستطع أوروبا بمن فيها إغلاقه، إذ عاد الريال ليحقق ثلاثية تاريخية بقيادة الجوهرة الفرنسية زين الدين زيدان وتحديدا في أعوام 2015، 2016، 2017 وبذلك أصبح الريال صاحب 13 لقبا أوروبيا ليكون بطل الثلاثة العقود الأخيرة.

كلوب المكسيكي يقحم أندية أمريكا الشمالية بين العمالقة

ويأتي نادي كلوب أمريكا المكسيكي لكرة القدم ضمن الأندية العالمية المتوجه بذهب قارة أمريكا الشمالية في ثلاثة عقود، إذ حقق كلوب أمريكا المكسيكي لقب دوري أبطال الكونكاكاف في عام 1990م قبل أن يعود ويحققها في 1992م وبعد غياب عاد كلوب أمريكا لتحقيق لقب الكونكاكاف في عام 2006م كما انتظر كلوب بداية العقد الثالث ليستعيد أمجاده في القارة الأمريكية وينتزع لقب الكونكاكاف لعامين متتاليين 2014 و2015م واضعا اسمه بين أحد كبار الأندية العالمية، ويعتبر كلوب أمريكا الشمالية أكثر من حقق الكونكاكاف بسبعة ألقاب.

القارة الأفريقية.. محاولات عربية لم يكتب لها النجاح

ولم تستطع فرق القارة الأفريقية تسجيل حضور لها مع الفرق العالمية التي استطاعت تحقيق لقب دوري أبطال في الثلاثة العقود الأخيرة وسط محاولات عربية لم تجن ثمارها كانت عبر الترجي التونسي والأهلي المصري والزمالك المصري الذين كانوا قريبين من وضع اسمهم على الخارطة العالمية.

أمريكا الجنوبية.. محاولة برازيلية لم تواصل المسير

كما أن أندية أمريكا الجنوبية لم تدخل ضمن الأندية العالمية التي حققت لقب الأبطال في الثلاثة العقود الأخيرة حيث كانت هناك محاولة يتيمة من أبناء البرازيل إذ جاءت عن طريق فريق ساو باولو البرازيلي الذي استطاع تحقيق لقب الليبرتادوريس في عقدين ماضيين ولم ينجح خلال العقد الأخير في تحقيق لقب الأبطال ليبتعد عن قمة الأندية العالمية.

عقود ثبت الزعيم نفسه بين كبار العالم

3

عقود مختلفة وصل فيها الهلال للنهائي

4

ألقاب لدوري الأبطال تزعم بها الهلال القارة الآسيوية

3

فاز الهلال للمرة الأولى بلقب آسيا

1992

عاد الهلال إلى معانقة لقبه الآسيوي للمرة الثانية

2000

تبوأ الهلال مكانته العالمية باللقب الثالث

2019

لقبا جعلت الريال الأكثر تتويجا

13

بدأ مدريديستا العقد الثاني بلقب أوروبي

2001

حقق اللقب العاشر رفقة الإيطالي أنشيلوتي

2013

عانق البرشا المجد الأوروبي مع المدرب الإسباني بيب جوارديولا

2008
المزيد من المقالات