أمير الشرقية ونائبه: دعم سخي للقطاع البلدي على مستوى المملكة

أشادا بما حققته أمانات المنطقة من تميز العام الحالي

أمير الشرقية ونائبه: دعم سخي للقطاع البلدي على مستوى المملكة

الجمعة ١٥ / ٠٥ / ٢٠٢٠
نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية -يحفظهما الله-، بالدعم السخي واللا محدود اللذين يلقاهما القطاع البلدي على مستوى المملكة، وفي المنطقة الشرقية، مؤكدين أهمية مضاعفة الجهود لتحسين كافة جوانب العمل البلدي، والتفاعل مع بلاغات وملاحظات المستفيدين، وحث الجهود لإنجاز المشروعات المعتمدة وفق الجداول الزمنية المقررة.

تطوير الأعمال


وأشاد أمير الشرقية ونائبه، بما حققته أمانات «المنطقة الشرقية، محافظة الأحساء، حفر الباطن» من تميز في الربع الأول من العام الحالي، في مؤشرات الأداء على مستوى أمانات المملكة، التي يعمل على قياسها مكتب تحقيق الرؤية بوزارة الشؤون البلدية والقروية، ضمن برامج ومستهدفات رؤية المملكة 2030، لرفع كفاءة الإنفاق، وتحسين المشهد الحضري، وتطوير الأعمال البلدية.

مضاعفة الجهود

ورفع أمين المنطقة الشرقية م. فهد الجبير، لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه، الشكر على دعمهما المتواصل والمستمر، ومتابعتهما الدائمة لأعمال ومشروعات الأمانة، وتوجيهاتهما بمضاعفة الجهود لتطوير ورفع كفاءة العمل البلدي في المنطقة.

أداء المؤشرات

وكانت أمانة الشرقية حصدت المركز الأول للمرة الثانية على التوالي في أداء المؤشرات الإستراتيجية للقطاع البلدي في الربع الأول من العام الحالي ٢٠٢٠م، على مستوى الأمانات بواقع ١٢٢ نقطة، وذلك وفق التقرير الصادر من مكتب تحقيق الرؤية التابع لوزارة الشؤون البلدية والقروية. فيما حققت أمانة الأحساء المركز الرابع، وأمانة حفر الباطن المركز السادس.

رضا السكان

وتمكنت الأمانة من حصد المركز الأول في عدد من مؤشرات الأداء ومنها مؤشر نسبة شكاوى الصحة العامة التي يتم معالجتها خلال ٧٢ ساعة، وكذلك مؤشر نسبة النفايات المعالجة من إجمالي النفايات المنتجة، ومؤشر الالتزام بالجدول الزمني لتنفيذ المشاريع، فيما حققت مراتب متقدمة في مؤشر نسبة رضا السكان عن النظافة في المدن.

مكامن القوة

وأوضح م. الجبير: أن المؤشرات تسهم في تحديد مكامن القوة في الأداء لتعزيزها والارتقاء بها، وكذلك الوقوف على مكامن الخلل أو التقصير في حال وجودها، وذلك للعمل على تلافيها أو تحسينها إلى الأفضل، مما يعزز أداء الأمانة والبلديات التابعة لها لترتقي إلى المستوى المنشود لخدمة جميع المستفيدين. واعتبر أن الإنجاز دليل على ما بذل من جهود كبيرة في تحسين كفاءة أداء الأعمال بما يحقق الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة والمشاريع التنموية المنفذة، مما يؤدي إلى الارتقاء بمستوى القطاع البلدي.

بيئة تكاملية

وقال إن الأمانة عملت على رفع كفاءة الموظفين وتحفيزهم لتحسين مستويات الأداء الوظيفية، وخلق بيئة تكاملية بين كافة منسوبي ومنسوبات الأمانة، مما ينعكس على مستويات التميز والإبداع في العمل، مشيرا إلى أن هذا الإنجاز تحقق بتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية -يحفظه الله-، وبدعم صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة -يحفظه الله-، اللذين يحرصان بشكل دائم على تقديم أفضل الخدمات للمواطن والمقيم.

تنافس إيجابي

وشدد على أن الإنجاز سيكون حافزا لأمانة المنطقة الشرقية لتقديم مستويات أرقى وأفضل في الخدمات المقدمة للمستفيدين، كما أنه يخلق التنافس الإيجابي بين البلديات للإبداع والتميز عبر تطوير برامجها وأنشطتها في مختلف الجوانب الاستثمارية والبيئية والجمالية والخدمات البلدية المقدمة للمستفيد ضمن جهود الأمانة في تنفيذ برامج رؤية المملكة ٢٠٣٠، وتحقيق مستهدفات القطاع البلدي.
المزيد من المقالات