نستمتع برمضان داخل المنزل في بريطانيا

لقاء مع مبتعث

نستمتع برمضان داخل المنزل في بريطانيا

الخميس ١٤ / ٠٥ / ٢٠٢٠
للعام الثالث على التوالي يقضي شهر رمضان المبارك هو وزوجته المبتعثان في بريطانيا مع أبنائهما الثلاثة، يفتقد أجواء رمضان في الوطن.. إنه المبتعث لدراسة التعليم الإلكتروني في مرحلة الدكتوراة في بريطانيا ناصر العسيري.

وقال «العسيري»: تتوق النفس إلى لقاء رمضان كل عام، وتتزين النفوس فرحا واستعدادا لهذا الشهر الفضيل، حين يطل علينا بروحانيته، نتذكر الأوقات الجميلة حيث ترتفع أصوات المآذن وتمتلئ البيوت بالزوار وتوصل فيه الأرحام وتتهذب فيه النفوس ويعد فيه ما لذ وطاب من أنواع الأطباق الرمضانية، ولكننا كمبتعثين نفتقد كثيرا هذه الأجواء الخاصة المصاحبة لهذا الشهر الفضيل، وللسنة الثالثة على التوالي يطل علينا الشهر المبارك أنا وعائلتي خارج المملكة، ولا يمكن أن تستوي أجواء رمضان هنا وفي بلادنا الغالية أبدا، ولكننا نحاول بقدر الإمكان أن نخلق أجواء رمضانية داخل المنزل والتواصل مع الأهل والأقارب باستمرار ومشاهدة صلاة التراويح في الحرمين الشريفين، وكذلك برامجنا الرمضانية المفضلة، أما بالنسبة لرمضان هذه السنة فقد أطل علينا في ظل وجود هذه الجائحة مما منع اجتماعاتنا مع أصدقائنا المبتعثين في نفس المدينة وأصبحنا نقضي كل الوقت في المنزل، وبشكل عام فنحن أنا وزوجتي التي تدرس علوم حاسب في مرحلة الدكتوراة وأبنائي الثلاثة نقضي وقتنا ما بين الدراسة ومتابعة تعليم الأطفال والاستمتاع بأجواء رمضان داخل المنزل.
المزيد من المقالات