غضب بعد تمجيد «الجزيرة» القطرية للمجرم سليماني

غضب بعد تمجيد «الجزيرة» القطرية للمجرم سليماني

الأربعاء ١٣ / ٠٥ / ٢٠٢٠
أثار مقطع فيديو نشرته منصة «الجزيرة بودكاست»، التابعة لشبكة الجزيرة القطرية، يوم الإثنين، ردود فعل كبيرة في أوساط نشطاء الشارع السوري الثوري، لما يحمله من تمجيد شخصية «قاسم سليماني» المتورط بجرائم حرب كبيرة بحق السوريين.

وبثت الشبكة قبل 4 أيام، حلقة كاملة ضمن سلسلة «رموز»، يتضمن مقطعًا لقائد فيلق القدس الإيراني «قاسم سليماني» والذي نشرته على حسابها على «تويتر»، أظهرت فيه سليماني على أنه بطل، متجاوزة كل الجرائم التي ارتكبها في مسيرته.


وخلال العرض يتحدث عن سليماني على أنه «الجندي الذي كرّس حياته لخدمة الإسلام والثورة الإسلامية وعزتها وكرامتها، والاسم الذي يهابه الشيطان الأكبر والعدو الصهيوني»، وقالت إن نجمه لمع في الحرب الإيرانية العراقية، ثم انطلق بعدها مهندسًا لمعظم معارك إيران الخارجية تاركًا بصماته في أكثر بقاع المنطقة التهابًا: سوريا، اليمن، العراق وغيرها، وكاد اغتياله يشعل حربًا عالمية ثالثة.

وأثار المقطع المتداول حفيظة نشطاء الحراك الثوري السوري، واعتبروه تمجيدًا بطاغية ارتكب جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية بحق الأطفال والشيوخ والنساء السوريين طيلة السنوات السابقة، وحتى مقتله بغارة أمريكية، وأن عرضه بهذه الطريقة فيه إهانة لعذابات السوريين ودمائهم.

ورغم أن المنصة حذفت التغريدة من موقعها على تويتر وفيس بوك، بعد سيل من الانتقاد والتعليقات المضادة، إلا أن المقطع وضمن الحلقة لا يزال على قناتها على يوتيوب، في وقت برزت مطالبات عبر مواقع التواصل لحذفه نهائيًا، لما لقناة الجزيرة ومنصاتها المتعددة من مواقف واضحة في نصرة ثورة الشعب السوري.

وقاسم سليماني أشرف على عمل الميليشيات الشيعية في سوريا، ولعب دورًا بارزًا في مساعدة الأسد ومنع سقوطه، إضافة لتورطه بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب السوري.

وأمس الأول الثلاثاء، احتفت وكالة «مهر» الإيرانية للأنباء بفيديو قناة الجزيرة، والذي وصفته فيه بخادم الإسلام والشهيد في سبيله.
المزيد من المقالات