كرة القدم تسعى لإحياء المدرجات الخالية

ضجيج افتراضي وجماهير من الورق المقوى

كرة القدم تسعى لإحياء المدرجات الخالية

الأربعاء ١٣ / ٠٥ / ٢٠٢٠
- وضع صورة كل مشجع «على ورق مقوى» مقابل 19 يورو

عندما التقى بروسيا مونشنجلادباخ مع جاره كولونيا في أول مباراة بدوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم على الإطلاق بدون جماهير في مارس الماضي حتى الحكام شعروا بافتقاد الجماهير.


وقال الحكم دينيز أيتكين، رغم عدم تعرضه لهتافات مسيئة معتادة من المدرجات: «كرة القدم فقدت نصف قيمتها».

ومنذ ذلك الحين، بات من الواضح أن كرة القدم ستقام خلف أبواب مغلقة حتى حدوث تغيير كبير في مسار جائحة فيروس كورونا، وسيكون الجميع بحاجة لبعض الإبداع لتعويض الأجواء الجماهيرية. من قطع كرتون مقوى يتم وضع صور جماهير حقيقية عليها في المدرجات إلى تطبيق يسمح للمشجعين بالتحكم في أصوات الجماهير والضوضاء التي تُحدِثها في المدرجات، يحاول البعض تطوير بعض الأفكار لإعادة أجواء المباريات للملاعب الخالية بغض النظر عن تقبّل الناس لهذه الابتكارات.

وفي روسيا البيضاء، البلد الأوروبي الوحيد الذي استمرت فيه المباريات رغم الأزمة الصحية العالمية، ملأ فريق دينامو بريست المدرجات بتماثيل عرض حملت صور مشجعيه لتعزيز أجواء المباريات.

وسيسير مونشنجلادباخ على هذا النهج عندما يصبح الدوري الألماني أول بطولة محلية كبرى تستأنف نشاطها يوم السبت المقبل.

وعرض النادي وضع صورة كل مشجّع «على ورق مقوّى» مقابل 19 يورو (20.62 دولار) في المدرجات، مع وضع صور لجماهير الفريق المنافس في الجانب الآخر من الملعب.

وقال النادي إنه تلقى أكثر من 12 ألف طلب حتى الآن. وقال توماس فينمان ممثل واحدة من روابط الجماهير في جلادباخ «يلبي منظمو الحملة كافة الطلبات حتى الآن».

لكن بالنسبة لكثيرين فإن المشكلة الحقيقية في المباريات التي ستقام بدون جماهير هي غياب الضوضاء والأجواء المثيرة، حيث ستتردد صيحات اللاعبين والمدربين في الملعب الخالي.

وقال ماركوس جيزدول مدرب كولونيا إن هذا الأمر سيؤدي إلى المزيد من التوتر.

وقال عقب مواجهة مونشنجلادباخ: «الجميع خارج الخطوط، كان أكثر توترًا من المعتاد؛ لأنه يمكنك سماع المزيد مما يقوله مدرب الفريق المنافس وما يقوله الحكام لبعضهم البعض».

وعلى الجانب الآخر قال جيزدول إن غياب أصوات الجماهير والضوضاء التي يحدثونها قد تعود باللاعبين إلى «أجواء مباريات الناشئين».

وأضاف: «بدون جماهير ينبغي على اللاعبين الضغط على أنفسهم ليخرجوا نفس القدرات التي حوّلتهم إلى محترفين في الدوري الألماني».

وابتكرت شركة مقرها ميونيخ تطبيقًا يصدر ضجيجًا بناء على ردود فعل المشجعين الصاخبة أثناء متابعة المباريات من المنازل.

والجماهير التي تقوم بتحميل هذا التطبيق يمكنها اختيار الفريق الذي تشجعه، وتحدد المباراة التي ترغب في مشاهدتها، ويكون أمامها أربعة خيارات (الهتاف - التصفيق - الغناء - الصفير).

ويمكن لهذا التطبيق أن يدعم نحو 350 ألف مستخدم في المباراة الواحدة وتتردد أصوات الضجيج في المنازل والملاعب.

وقال فيكتور مراز، أحد مطوّري هذا التطبيق لرويترز: «اختبرنا التطبيق في ملعبين بين ملاعب الدوري الألماني، وسارت الأمور طبيعية. تضغط على زر والملعب بأكمله يضج بالتشجيع».

وقال إنه توجد مفاوضات قائمة بالفعل مع الأندية الكبرى في ألمانيا.

وأضاف: «الجميع يتحدث إلينا حتى في الرياضات الأخرى. الكثير من الناس بحاجة للموافقة على الأمر. اللاعبون والحكام يجب موافقتهم على ذلك. لذا أعتقد أننا سنبدأ الدوري بدون أي صوت في الملاعب».

وأضاف مراز إنه يمكن تشغيل أصوات مختلفة في أجزاء مختلفة من الملعب مع تعديل مستويات الصوت لإعطاء انطباع بوجود تشجيع للفريق صاحب الأرض أو الضيف.
المزيد من المقالات