279 قتيلا لمرتزقة أردوغان في مواجهات شرسة مع الجيش الليبي

279 قتيلا لمرتزقة أردوغان في مواجهات شرسة مع الجيش الليبي

الاثنين ١١ / ٠٥ / ٢٠٢٠
أعلن المرصد السوري أمس «الإثنين» ارتفاع حصيلة القتلى في صفوف المرتزقة في ليبيا التابعين لنظام الرئيس التركي أردوغان إلى 279 بعد مواجهات شرسة مع الجيش الوطني الليبي في مدينة مصراتة والعاصمة طرابلس.

وكشف المرصد عن مقتل 11 مرتزقا سوريا أرسلتهم تركيا إلى ليبيا لدعم ميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية في اشتباكات على محاور حي صلاح الدين جنوب طرابلس، ومحور الرملة قرب مطار طرابلس ومحور مشروع الهضبة، بالإضافة لمعارك مصراتة ومناطق أخرى خلال اليومين الماضيين.


وأشار المرصد إلى أن المرتزقة ينتمون لفصائل «لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات وسليمان شاه»، وبلغ عدد الذين وصلوا إلى الأراضي الليبية نحو 8250 مرتزقا بينهم مجموعة غير سورية، في حين أن عدد الذين وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 3300.

وأكد المرصد السوري أن من بين مرتزقة أردوغان في ليبيا نحو 120 طفلا تتراوح أعمارهم بين «16 و18» عاما وغالبيتهم من فرقة «السلطان مراد»، وتم استغلال ظروفهم المعيشية الصعبة وإغراء أسرهم بالمال للدفع بهم للقتال.

كان الجيش الوطني الليبي أعلن «الأحد» مقتل الإرهابي محمد هنداوي، قائد الفيلق الثاني من مرتزقة تركيا في ليبيا في عملية نوعية بمحور عين زارة جنوب شرقي العاصمة طرابلس.

على صعيد متصل، أعلنت كتيبة 82 مشاة التابعة للقوات المسلحة الليبية أمس «الإثنين» إسقاط طائرة تصوير للتجسس تابعة لميليشيات الوفاق بمحور المشروع جنوب طرابلس.

بدوره، هاجم الناطق باسم الجيش الليبي أحمد المسماري بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وقال في صفحته الرسمية على فيسبوك: ترى بعين واحدة وتتغاضى عن جرائم الوفاق. وتساءل: لماذا لم تستنكر البعثة استخدام مطار معيتيقة الدولي كمنطقة عسكرية لجلب الآلاف من المرتزقة والأسلحة وضرب المدنيين بالطيران المسير التركي؟.

وحذر المسماري مما سماه «المخطط الإخواني» لإقحام تونس في الأزمة الليبية، مشيرا إلى هبوط طائرات تركية وقطرية بشكل متزايد في منطقة «جربة» جنوب تونس. من جهة أخرى أكد مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي، خالد المحجوب، أن ميليشيات طرابلس قتلت نائب رئيس المخابرات في حكومة السراج عبدالقادر التهامي.
المزيد من المقالات
x