الصيام يغير النمط السلوكي لمرضى السكري

نصيحة طبية

الصيام يغير النمط السلوكي لمرضى السكري

السبت ٠٩ / ٠٥ / ٢٠٢٠
كشفت أخصائية طب العائلة والسكري د. إيمان البشر، أن الصيام يعد معضلة لمرضى السكري، لما به من تغير نمطي سلوكي، موضحة أن السكري يحدث عندما يفشل البنكرياس في إفراز الأنسولين كليا أو جزئيا، أو عندما يكون هناك مقاومة للأنسولين، ما ينتج عنه ارتفاع في مستويات سكر الدم، وقبل الصيام ينصح بزيارة الطبيب المعالج، لتقييم الحالة الصحية، ومدى قدرة المريض على الصيام، وضبط الجرعات.

وأضافت إنه في حال الموافقة على الصيام، ينصح بتناول وجبات غذائية متوازنة، والتقليل من السكريات والدهنيات، وتقسيم وجبة الإفطار إلى عدة وجبات معتدلة، وشرب كميات كافية من الماء خلال فترة الإفطار، والالتزام بالجرعات العلاجية، والحفاظ على مواصلة النشاط الحركي خلال فترة الإفطار، وقياس مستوى السكر قبل ساعتين من الإفطار، وبعده، وقبيل السحور، وفي منتصف اليوم.


وتابعت أن هناك أعراضا عدة لارتفاع السكر، مثل العطش الشديد، أو كثرة التبول، أو آلام البطن، أو الغثيان، وكذلك أعراض لهبوط السكر متمثلة في الجوع الشديد، أو الدوخة، أو الخفقان، أو التعرق، أو رجفان الأطراف، أو فقدان الوعي. وأشارت إلى أن هناك العديد من المضاعفات المحتملة التي يحدثها الصيام لمرضى السكري، لا بد من أخذها بالحسبان، وهي هبوط وارتفاع السكر، والتخثرات الدموية، وحموضة السكر الكيتونية، فيستوجب على المريض الإفطار فورا في حال ارتفع مستوى سكر الدم إلى 300 مغم أو أكثر، أو هبوط مستوى سكر الدم لأقل من 70 مغم.
المزيد من المقالات