حكايات ابن الحداد.. بين النص الضعيف وتألق الممثلين والإخراج

وسط انتقادات لعدم وضع اسم الراحل الغرير في المقدمة

حكايات ابن الحداد.. بين النص الضعيف وتألق الممثلين والإخراج

الأربعاء ٠٦ / ٠٥ / ٢٠٢٠
أعجب النقاد بالمسلسل الفنتازي البحريني «حكايات ابن الحداد» من ناحية الإخراج والملابس والديكور ومواقع التصوير ومساهمات الممثلين في التألق في أداء أدوارهم.. ولكنهم انتقدوا نص المسلسل والذي افتقد كثيرا من عناصر العمل الدرامي والحبكة التي تشد انتباه المشاهدين.

كما أبدعت نجمة البحرين فاطمة عبدالرحيم في المسلسل وقدمت شخصية زوجة الوالي باقتدار، ولكن ظلمت ظلما شديدا من قبل المخرج في وضع أسماء ممثلين قبلها في تتر مقدمة المسلسل وهي اقدم وأعرق بتاريخها الفني المشرف وكانت سفيرة للبحرين بمشاركتها في عدة أعمال خالدة.. كما كان من الأجدر من مخرج العمل وضع اسم الراحل علي الغرير أول الأسماء على الأقل تكريما بسيطا له لا سيما أن المسلسل يعتبر آخر عمل قدمه قبل وفاته.


والفنان علي الغرير.. ممثل بحريني من مواليد 30 سبتمبر 1972،، من مواليد البحرين، يعرفه المشاهدون من خلال أدواره الكوميدية في العديد من المسلسلات التليفزيونية، من ضمنها سوالف طفاش، غناوي المرتاحين، وبأدواره الدرامية في دمعة عمر، سعدون، قيود الزمن، كما عمل في المسرح البحريني من خلال مسرحيات عنبر و11 سبتمبر، وناسة، وصرخة الرعب.

ويعتبر المسلسل من الأعمال الفنتازية التي افتقدناها منذ سنوات طويلة، حيث يشكل هذا العمل خطين رئيسيين ويتمثل في الخط الدرامي في قصة حب عذرية بين ابن الحداد وبنت الوالي وما يترتب عليها من أحداث، والخط الكوميدي والذي يتمثل في القصص اليومية بين أهل المدينة والأحداث المترتبة عليها.

وقد شيدت لهذا العمل مدينة للتصوير على مساحة كبيرة بحيث تتواءم مع أجواء العمل الفنتازي وطبيعته، ولأول مرة تشيد مدينة بهذا الحجم من أجل تصوير عمل بذاته، ويذكر أن هذه المدينة صممها أحمد الكوهجي، وقد استغرق بناؤها قرابة أربعة أشهر واستوردت لها إكسسوارات عديدة من خارج البحرين تتلاءم مع الأجواء الفنتازية للعمل.

مسلسل «حكايات ابن الحداد» يضم مجموعة من الفنانين البحرينيين ومنهم (خليل الرميثي، المرحوم علي الغرير، ، جمعان الرويعي، فاطمة عبدالرحيم، أبرار سبت، منيرة محمد، محمد ياسين، إبراهيم البنكي، مبارك خميس، ماجدة سلطان، أحمد مجلي، نورة البلوشي، أمير دسمال، سلوى الجراش، المرحوم إبراهيم بحر، وحسن محمد وآخرون).
المزيد من المقالات
x