«كسرة ظهر» يتوه وسط الزحام الدرامي الرمضاني

السدحان يتخلى عن الكوميديا ويخوض تجربة التراجيديا هذا العام

«كسرة ظهر» يتوه وسط الزحام الدرامي الرمضاني

الخميس ٠٧ / ٠٥ / ٢٠٢٠
لم يحقق مسلسل «كسرة ظهر» ترندات عالية على مواقع التواصل الاجتماع، وذلك بسبب الزحام والسباق الرمضاني للأعمال الدرامية، ولكنه سيترك بصمة بعد أن يشاهده الجمهور والنقاد كاملًا بعد رمضان.

المسلسل من إخراج المخرج البحريني أحمد المقلة، ومن تأليف الكاتب عبدالله السعد، ومن بطولة النجم عبدالله السدحان الذي أجاد دوره بإتقان، وأثبت أنه فنان شامل يستطيع أن يُجيد في الأعمال الدرامية، كما أجاد في الأعمال الكوميدية.


وانتقد النقاد السدحان في استخدام اللهجة السعودية في بعض المشاهد بالمسلسل، وهذا يرجع إلى أنه سعودي الأصل، ولكنه مقيم في الكويت منذ 30 عامًا.

وتمّ توضيح ذلك أثناء سرد القصة، بيد أن التعليقات أطلقت حكمها سريعًا.

حيث ابتعد السدحان عن الكوميديا، وتقمّص شخصية التراجيديا في العمل وهي شخصية الأب «سالم»، والذي يمر بالعديد من الأحداث والخطوط الدرامية التي نال استحسان ورضا الكثير من النقاد والأوساط الفنية.

وحرص المخرج البحريني على انتقاء وجوه بحرينية بحكم «بنات بلده» واستقطب للمشاركة في المسلسل الفنانة أميرة محمد، والتي قدّمت شخصية «وضحى»، وتعاطف معها الجمهور كثيرًا في الحلقات الأولى للمسلسل، وكان اختيارًا موفقًا من المخرج لهذا الدور.

ولكن خاب التوفيق المخرج في اختياره للممثلة شيلاء السبت، والتي لم تُتقن دورها مثل بقية أعمالها السابقة، حيث إنها ما زالت تحتاج الخبرة، ولديها ركاكة في الحوارات الدرامية.

مسلسل «كسرة ظهر» بطولة عبدالله السدحان، وهنادي الكندري، ومحمد العجيمي، وأميرة محمد، ومحمد الحداد، وشفيقة يوسف، وشيلاء سبت، وأحمد العوضي، بالإضافة إلى حشد من الممثلين.

المسلسل تدور أحداثه حول أحد رجال الأعمال الذي ينجح في عمله، وحياته ويتحدى كل العثرات في طريقه، ثم يتعرض لحادث يقلب حياته رأسًا على عقب.
المزيد من المقالات
x