عاجل

5 منصات للوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز

5 منصات للوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز

الاحد ٠٣ / ٠٥ / ٢٠٢٠
رصدت «اليوم» برامج الوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، وهو أول وقف علمي للأبحاث العلمية في الشرق الأوسط، في ظل أزمة فيروس «كورونا» المستجد، وخلال شهر رمضان المبارك.

وأكدت مديرة إدارة التدريب بالوقف العلمي نجمة الزهراني، أن الوقف بكافة فروعه، يشهد حراكًا فعالًا وملحوظًا على مستوى البرامج العامة والتخصصية، وتستهدف تلك البرامج كافة فئات المجتمع، من خلال برامج تثقيفية وتنمية وتطوير الذات وتخصصية ومهنية.


وبينت أن التدريب عن بعد ساهم في الوصول لأكبر شريحة ممكنة من الأفراد، بكل جودة وفعالية، وسهل على جميع المشاركين عناء التنقل، وصعوبة ترتيب جداولهم اليومية، وأسهم في زيادة الخيارات لديهم، فأصبح باستطاعتهم اختيار من متعدد، وفقًا لتوجهاتهم واحتياجاتهم التدريبية.

وأشارت إلى أن دور جهات التدريب، ينحصر في تجويد مخرجات التدريب، من خلال عدد من المعطيات التي بكل تأكيد تخدم طالب العمل أو الموظف الطموح، الذي يسعى للترقية.

وفيما يخص تقبل جهات العمل لتلك الدورات، قالت: «بكل تأكيد لكل جهة معايير محددة واشتراطات معينة في قبول طالبي العمل، أو في ترقية الموظف، ولكن أجزم بأن جميعها تتفق على معيار واحد، وهو مدى مصداقية الجهة في تقديم البرنامج التدريبي وشموليته وتميزه».

وأكدت بناء خطة إستراتيجية استهدف الوقف خلالها فئات المجتمع العمرية؛ لصناعة برامج تدريبية تتناسب مع احتياجاتهم وتتواكب مع الظروف الحالية، مشيرةً إلى تقديم العديد من البرامج المتنوعة، بتواجد 5 منصات إلكترونية تفاعلية، تقدم خلالها برامج متنوعة وصلت منذ بدء أزمة «كورونا»، وحتى اليوم، ما يقارب 10 برامج.

ولفتت إلى إطلاق مبادرات «خلك بالبيت»، و«كلنا مسؤول»، وأن الوقف قدم 8 دورات مجانية، شارك فيها أكثر من 400 متدرب ومتدربة، إضافةً إلى برنامج «ساعة وقفية»، ويتقدم فيها الوقف العلمي بمشاركة مجتمعية لكافة الجهات الحكومية والقطاع الخاص بتقديم ساعة تدريبية لموظفيهم، وتقام أول ساعة وقفية لإحدى شركات الاتصالات بعنوان «إدارة الأزمات في المنظمات والأسرة»، وإطلاق خيمة رمضانية أسبوعية عبر منصة إلكترونية.
المزيد من المقالات
x