تأهب لـ «كبح» نشاط المتسولين في رمضان بالشرقية

90 % نسبة الانخفاض في أعدادهم بالمنطقة

تأهب لـ «كبح» نشاط المتسولين في رمضان بالشرقية

في الوقت الذي يشهد فيه شهر رمضان المبارك من كل عام نشاطا مكثفا من المتسولين لاستعطاف المارة في الشوارع وأمام منافذ البيع المختلفة قررت الأجهزة المعنية ملاحقة المتسولين في العديد من المواقع للتقليل من هذه الظاهرة. وكشف مصدر لـ «اليوم» عن انخفاض نسبة المتسولين في الشوارع بالمنطقة الشرقية بنسبة 90% وذلك مع مطلع العام الجديد 2020.

وأشار المصدر إلى خوف المتسولين من الخروج والوقوع في يد الأجهزة الأمنية في الفترة الحالية في ظلّ وجود منع تجوّل في المدن والمحافظات ببعض الأوقات ما يتسبب لهم في مخالفات عديدة.


وذكر المصدر أنه يتم استقبال وإيواء المتسولين، فيما لو كان المتسولون من الجنسية الأجنبية فيتم إيواؤهم لفترة معيّنة، من أجل التعامل مع حالاتهم لحين إنهاء إجراءاتهم ثم تسفيرهم إلى بلدانهم، أما إن كان المتسولون من الجنسية السعودية، فتتم إحالتهم برفقة ملفاتهم للدراسة من الناحية الاجتماعية لمعرفة مدى احتياجاتهم ومساعدتهم.

وحول ضبط المتسولين، أكد المصدر أن هذا الدور تقوم به الجهات المشكّلة ومن ضمنها الأجهزة الأمنية، مؤكدا أن هناك استعدادا وجاهزيّة على مدار العام لاستقبال جميع الحالات، خاصة في شهر رمضان، وهي الفترة التي يستغلها المتسولون لممارسة نشاطهم من خلال استعطاف الناس خاصة في العشر الأواخر.

وأفصح المصدر أنه خلال الفترة الماضية لم يتجاوز عدد المتسولين الذين تم استقبالهم نحو 4 أشخاص، بخلاف الأشهر التي قبلها، وذلك قبل قدوم جائحة كورونا، مشيرا إلى وجود جاهزيّة تامة في هذه الفترة لاستقبال الحالات.

من جهة أخرى رصد مواطنون في الأحساء خلال شهر رمضان المبارك، وجود متسولات بالقرب من منافذ البيع المختلفة، في أوقات السماح لمنع التجول، حيث تعمل المتسولات على استجداء الصائمين مستغلات الشهر الفضيل واستجداء عطف المواطنين والتحايل على المارة بعدم قدرتهن على شراء الحاجات الأساسية لشهر رمضان المبارك، ما يدفع البعض لمساعدتهن.
المزيد من المقالات
x