رونالدينيو يكشف أسرار 32 يوماً قضاها في السجن : قاسية للغاية

رونالدينيو يكشف أسرار 32 يوماً قضاها في السجن : قاسية للغاية

الاثنين ٢٧ / ٠٤ / ٢٠٢٠
أعرب أسطورة كرة القدم البرازيلي رونالدينيو عن صدمته بشأن الفترة التي قضاها مؤخرا في السجن الذي احتجز به في باراجواي.

وقال رونالدينيو في مقابلة مع صحيفة "إيه بي سي" في باراجواي "لم اتخيل أبدا أن أتواجد في موقف مثل هذا، إنها صدمة قاسية للغاية".


وأشار رونالدينيو " جئنا من أجل افتتاح كازينو على شبكة الإنترنت ومن أجل نشر كتاب يحمل سيرتي الذاتية".

وشدد على أنه لم يكن يعلم مطلقا أن جواز السفر الذي يحمله ليس سليما، "لقد اندهشت تماما لمعرفة أن جواز السفر الذي أحمله ليس سليما".

وتابع " منذ اللحظة الأولى تعاوننا مع المحكمة لكشف الحقائق، كنت أصلي دائما لكي تسير الأمور على مايرام، اتمنى أن ينتهي كل شيء قريبا".

وعن المعاملة التي تلقاها في السجن قال رونالدينيو "عاملونا بشكل جيد، لعبنا كرة القدم".

وغادر رونالدينيو السجن قبل نحو ثلاثة أسابيع ولكن تم وضعه تحت الإقامة الجبرية في باراجواي، وفقا لما حكم به القاضي جوستافو أماريلا.

وقضى لاعب برشلونة السابق وشقيقه 32 يوما في السجن بعدما ترددت مزاعم بأنه دخل باراجواي بجواز سفر مزور.

وأوضح محاميو رونالدينيو، الذي لعب لأندية باريس سان جيرمان وميلان وفلامنجو، أن اللاعب سيتواجد في فندق "بالماروجا" لتنفيذ الإقامة الجبرية مع شقيقه.

ووافق القاضي على طلب الإقامة الجبرية الذي تقدم به رونالدينيو ، بعد دفع 6ر1 مليون دولار من حساب رونالدينيو عن طريق الإيداع.

وخلال الـ32 يوما التي قضاها رونالدينيو في السجن احتفل بعيد ميلاده الـ40 ، وأصبح مشهورا في مركز السجون بسبب المباريات التي خاضها مع بقية المساجين.
المزيد من المقالات