«الصحة»: 1197 إصابة جديدة بـ«كورونا» منها 148 حالة في الشرقية

2215 متعافيا حتى الآن.. وإجمالي الوفيات 136

«الصحة»: 1197 إصابة جديدة بـ«كورونا» منها 148 حالة في الشرقية

السبت ٢٥ / ٠٤ / ٢٠٢٠
أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة د. محمد العبدالعالي أمس، تسجيل 1197 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، و9 حالات وفاة جديدة، وتعافي 166 حالة.

توزيع الحالات


وتوزعت حالات الإصابة الجديدة بين مدن المملكة كالتالي: مكة المكرمة «364»، جدة «271»، الرياض «170»، المدينة المنورة «120»، الخبر «45»، الدمام «43»، الهفوف «34»، الطائف «27»، الجبيل «26»، بيش «20»، بريدة «17»، ينبع «13»، المذنب «12»، الباحة «6»، ساجر «6»، عرعر «5»، المزاحمية «5»، أبها «2»، المخواة «2»، تبوك «2»، خميس مشيط «1»، عنيزة «1»، بني مالك «1»، تربه «1»، القنفذة «1»، الخرج «1»، الزلفي «1»، وذلك بنسبة 24% لسعوديين، و76% غير سعوديين، وبالتالي يصل إجمالي الحالات إلى 16.299 حالة مؤكدة بالإصابة بالفيروس، من بينها 13.948 حالة نشطة لا تزال تتلقى الرعاية الطبية اللازمة لها، ومعظمها صحتها جيدة ومطمئنة، وأوضاعها الصحية مستقرة، و115 حالة حرجة تتلقى الرعاية في العنايات المركزة المخصصة للتعامل مع هذه الحالات.

ارتفاع التعافي

وكشف العبدالعالي في المؤتمر الصحفي للإيجاز اليومي عن مستجدات كورونا في المملكة ارتفاع عدد حالات التعافي بـ166 حالة ليصل إجمالي المتعافين إلى 2215 حالة تعاف، بينما تم تسجيل 9 حالات وفاة جديدة في جدة ومكة المكرمة، من بينها حالتان لسعوديين، وسبع حالات لغير سعوديين، وراوحت أعمارهم بين «33 و77» عاما، ومعظمهم كانوا يعانون أمراضا مزمنة، وبالتالي يصل إجمالي عدد الوفيات إلى 136 حالة وفاة.

تقييم ذاتي

ولفت إلى إجراء أكثر من ٦٠٠ ألف تقييم ذاتي عبر تطبيق «موعد» حتى الآن، و١٥ ألفا وأكثر من بينهم كانت لديهم احتمالية إصابة، واكتشفنا حاجة بعضهم لفحص مخبري وتبنيت إصابتهم بالفيروس، مشيرا إلى تسجيل حالة وفاة لشخص لم يكن يعاني من أي اضطرابات صحية أو مشاكل مزمنة سابقا. مؤكدا أن الاختبار تكمن أهميته في المساعدة على الكشف المبكر للإصابة والحد من انتشار الفيروس بإذن الله، منوها أنه في حال الاشتباه بوجود كورونا نوصي بعزل الحالة مباشرة والمخالطين والتواصل مع 937.

منصة توعوية

ولفت النظر إلى أن وزارة الصحة لديها منصة توعوية تتضمن رسائل توعوية وإرشادات للتعامل مع الجائحة وذلك بعدة لغات مثل الفلبينية، والإندونيسية، والهندية، والتركية، والأوردو وغيرها، داعيا المواطنين إلى مساندة جهود وزارة الصحة والقيام بدورهم لتوعية المقيمين، وهذا عمل إنساني يؤجرون عليه -بإذن الله- ويعد إسهاما فاعلا منهم في الحفاظ على هذا الوطن المعطاء وسلامة مواطنيه.
المزيد من المقالات
x